2020/02/19 13:21
  • عدد القراءات 1967
  • القسم : مواضيع رائجة

تعطيل محرك تشكيل الحكومة بمفاتيح الحلبوسي والأكراد.. الهدف أبعد من تقاسم الوزارات الى ضعضعة القوى الشيعية وتأجيج التظاهرات

بغداد/المسلة: كشفت مصادر سياسية مطلعة، ‏الأربعاء‏، 19‏ شباط‏، 2020 عن ان الاجتماع في منزل رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي يكشف عن نيات قوى سياسية لاسيما تحالف القوى والقوى الكردية على الإصرار على وزارات بعينها، وتسمية أسماء المرشحين عبرها وليس عبر رئيس الوزراء المكلف.

واعتبرت المصادر ان محاولات عرقلة التشكيلة الحكومية، له ابعاد تتجاوز الحصص الوزارية، الى إطالة أمد الأزمة السياسية وبقاء مركز القرار "فارغا"، مقرونا باستمرار التظاهرات، الى اقصى حد ممكن لإضعاف القوى الشيعية اكثر، لاسيما وانها هي المعنية بالتظاهرات وفق ما تراه الاجندة المبيتة.

لم يكن اختيار منزل الحلبوسي، صدفة، ذلك ان رئيس البرلمان والقوى المتحالفة معه، سارعت الى افشال أي تحرك من الحكومة والقوى الشيعية للاجتماع في مكان آخر، يفضي الى حلحلة الازمة.

وقالت المصادر، ان محمد علاوي الذي جاء برؤية جديدة لتشكيل الحكومة تتجاوز المحاصصة الطائفية والمناطقية، ومنع بازار الوزارات المعروف، يشكل خطرا على أحزاب المحاصصة والشخصيات وفي مقدمتها الحلبوسي التي حولت الوزارات الى بنوك تمويل ، ما يدفعها الى افشاله باسم استحقاقات المكونات.

ويصر رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي على أكمال تشكيلته الوزارية وبرنامج الإصلاحات الحكومية وبانتظار عقد جلسة البرلمان الاستثنائية، ويصر على اختيار وزراء حكومته بنفسه، وطلب، خلال اجتماعه مع الكتل السياسية، دعما غير مشروط.

وكشفت المصادر عن ان الأكراد متمسكين بقوة بفؤاد حسين وزيرا للمالية، عدا ذلك فان لا مشاركة لهم بالحكومة دون هذا الشرط.

وأكدت المصادر عن ان حرص علاوي على التعامل العادل مع استحقاقات المكونات لم يدفع القوى الكردية وفي مقدمتها الحزب الديمقراطي الكردستاني على التعنت في اختيارها بنفسها أسماء الشخصيات التي تمثل المكون الكردي في الحكومة.

وكشفت مصادر سياسية عن أبرز الضغوط التي يتعرض لها رئيس الوزراء المكلف، محمد توفيق علاوي بعد ما تبين للقوى السياسية انه قرر ان يكون المرشحون للوزارات مستقلين، ولا ترشحهم الكتل.

ويعني ذلك فيما يعني، ان الكتل التي لديها وزارات في حكومة عبد المهدي سوف تخسرها على الأرجح، وتخسر معها غنائمها السياسية، لاسيما وان بعض الأحزاب تتخذ من الوزارات والمؤسسات المختلفة، مصدرا ماليا لها، عبر طرق مختلفة مثل الاستفادة من العقود والمشاريع، و ميزانية الوزارة نفسها.

وتقول المصادر المطلعة ان ذلك سببا أساسيا يدفع بعض الكتل الى عدم تمرير حكومة محمد علاوي واثارة العديد من الاعتراضات عليها، على رغم حرصه على استحقاقات المكونات.

 

المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 12  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (1) - ali
    2/19/2020 11:44:27 AM

    السلام عليكم اطلقت وزارة التجارة الموقع الالكتروني الخاص بها لتجارة العراق الدولية باعمامها المرقم م.و/3841 في 4/11/2019 لكل الوزارات مشكورة ولكن الموقع www.iitp.mot.gov.iq والذي اطلقتها وتم تعميمه بين الشركات العالمية لايعمل وبدل ان يكون مروج للتجارة العراقية اصبح مصدر سخرية وتشويه للتجارة العراقية وللحكومة العراقية لذا ارجو من وزارة التجارة المحترومة و مكتب وزير التجارة متابعة الموضوع وعدم تعريض شكل العراق لاي انتقادات لسنا في حاجة اليها ( واذا لاتستطيع الوزارة المحافظة على موقع الكتروني مفتوح ممكن الاستفادة من مواقع الكترونية علمية لاستضافة المواقع او جلب خبراء بالموضوع لمعالجة الموقع وفتح الموقع يوميا عدة مرات للتاكد من عمل الموقع والمحافظة على شكل تجارة العراق في الخارج) والا لا تعلنوا عن موقع الكتروني وبعد عدة اشهر يتوقف أي إدارة هذه أي دولة هذه هذه التعليقات التي كنت اسمعها .... مع التقدير مواطن عراقي feb 19 2020



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •