2020/02/20 21:45
  • عدد القراءات 7346
  • القسم : مواضيع رائجة

الجلسة الاستثنائية الاثنين المقبل على الأرجح.. ونيل الثقة يشترط التصويت من قبل الأغلبية الحاضرة وليس "أغلبية الأعضاء"

بغداد/المسلة:  طالب رئيس مجلس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي، الخميس 20 شباط 2020 ، مجلس النواب بعقد جلسة استثنائية يوم الاثنين المقبل لمنح الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي.

وافاد عبدالمهدي في كتاب ورد الى المسلة: ندعو مجلس النواب الى جلسة استثنائية، استنادا لأحكام الدستور وبغية عرض محمد علاوي اسماء اعضاء وزارته والمنهاج الوزاري.

وأضاف: يكون اجتماع مجلس النواب في جلسته الاستثنائية مقتصرا على موضوع منح الثقة لأعضاء الوزارة المتقدمين من رئيس مجلس الوزراء المكلف منفردين ، والمنهاج الوزاري ، على ان يكون موعد الجلسة يوم الاثنين الـ 24 من شباط الجاري.

وقال الخبير القانوني علي التميمي لـ"المسلة" ان رئيس مجلس الوزراء المكلف يحتاج الى نيل ثقة البرلمان على نصف عدد الوزراء زائد واحد وكذلك منحه الثقة على المنهاج الوزاري ..لان قرارات مجلس الوزراء تتخذ بالأغلبية البسيطة وفق المادة ٧ من النظام الداخلي لمجلس الوزراء...

وبحسب الدستور فإن من له الحق الدستوري في دعوة البرلمان الى جلسة التصويت على مجلس الوزراء الجديد، هم  خمسون نائب أو رئيس الجمهورية أو رئيس البرلمان أو رئيس الوزراء، ويشمل ذلك الحكومة المستقيلة لأن الدعوة من تصريف الامور اليومية الملحة التي لا تحتمل التأخير ولا يترتب عليها نفقات أو التزامات مالية وادارية وقانونية وفق المادة 58 من الدستور.

ويشترط التصويت بالاغلبية المطلقة، وبما ان الاغلبية التي تطلبها الدستور هي ليست أغلبية الاعضاء، وبالتالي لا يشترط تصويت 165 نائبا لانهم أغلبية عدد الاعضاء وانما يشترط تصويت أغلبية الحاضرين بعد تحقق النصاب، فلو فرضنا ان الحضور كان الحد الادنى وهو 166 نائبا فأن تصويت 84 نائبا فقط كافية لمنح الثقة، طبقاً للمادة  76 /رابعاً من الدستور.

المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •