2020/02/28 12:29
  • عدد القراءات 7923
  • القسم : مواضيع رائجة

الحلبوسي في فوهة الانتقادات: رئيس نواب يقدّم العشيرة على الكفاءة.. و يسترجع منطق صدّام: "انت مِنْ يا عمام"..

بغداد/المسلة:  انتقد خبراء سياسيون واعلاميون ومثقفون، ‏الجمعة‏، 28‏ شباط‏، 2020 منطلقات رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، ومرجعياته السياسية والفكرية، بعد ظهوره في لقاء تلفزيوني، بصورة الرجل العشائري، لا المسؤول الأول عن السلطة التشريعية في العراق، محلقا في أجواء من المناطقية والعشائرية التي قدّم متظاهرو العراق، العشرات من الشهداء من اجل ازالتها، وإسقاط رموزها، سيما وان الحلبوسي زار – ولو دعائيا –، ساحة التظاهرات – البعيدة عن قلب الاحتجاجات- وابدى تأييده لشعارات الإصلاح، فيما التفوه الذي ظهر به، يؤكد بلا شك في ان الرجل يخاتل الناس، ولم يستطع ان يرقى الى مستوى المسؤولية الوطنية، متفوها بمفاهيم متخلفة ورجعية لا تصلح للعصر العراقي الجديد.

خيبة أمل كبيرة رسمها الحلبوسي، في إشارة واضحة الى بداية انحدار سياسي سريع، لبرلماني "شاب"، لم يستطع ان يشغل المنصب الذي شغله بل غرق فيه ببحر من الخيلاء والنرجسية العشائرية المفضوحة، والتمسك بالمحاصصة، والتعطي مع الوزارات على انها دكاكين استرزاق، ما يدل على العملية السياسية، تحتوي على فجوات تتيح لأمثال الحلبوسي، النفاذ الى المسؤوليات الخطيرة في الدولة العراقية.

يصف الباحث والإعلامي المعروف عباس عبود، الحلبوسي بانه شاب عراقي شق طريقه ببراعة ليتحول الى رقم سياسي بدرجة (مروض للأسود) في ملعب السياسة العراقي الصعب المراس.

يقول عباس عبود: استوقفني تصريح الحلبوسي في اللقاء المرفق حول قيمة السياسي وارتباطها بمساحة عشيرته، مخاطبا رئيس مجلس النواب: اتمنى ان لا يكون فهمك لمواصفات رجال السياسة عودة بنا الى مربع العشائرية لتخلق لنا تصنيف وتقسيم وانشطار جديد ياكل من جرف المواطنة والمدنية الذي يهمله رجال السياسة ولا يتذكره الا بسطاء العراقيين.

واستطرد: ارجو منك ان تتذكر ان آباء العراق وقادته الأوائل في عصره الذهبي كانت عشيرتهم الوطنية العراقية النقية فالملك فيصل الاول جاء من ارض الحجاز وأفنى حياته لخدمة هذه البلاد، و الباشا نوري السعيد لم نعرف له عشيرة الا وطنيته وانتماءه لبغداد وللجيش العراقي.. تلك العشيرة الاقوى والأشد وكما هو حال الزعيم الخالد عبد الكريم قاسم الذي لم نعرف له انتماء الا للوطن والجيش..

وارادف: ارجو منك ان لا تعود بنا الى طائفية وعنصرية المشير عبد السلام عارف وان تتذكر ان الراحل احمد حسن البكر قد اقدم على الغاء اللقب من هوية الأحوال المدنية كبادرة لترسيخ المشروع الوطني وصهر المكونات بعيدًا عن عوامل الفرقة والانقسام التي أعادها صدام حسين الذي كان يوجه السؤال المزعج لكل من يقابله (انت من اي عمام)؟، وهو ذات السؤال الذي وجهته سيادتك الى مقدم البرنامج الذي حاورك!.

ويختم عباس عبود خطابه: ارجو ان تتذكر ان رئيس وزراء بريطانيا العظمى اليوم بوريس جونسون تركي شركسي ورئيس الولايات المتحدة الامريكية السابق باراك اوباما كيني من أصول مسلمة، وان العشرات من اللبنانيين والسوريين تزعموا دولا ودخلوا برلمانات دول لم تسألهم عن عشائرهم بقدر ما لمسته شعوبها منهم من عطاء وعمل...

واعتبر عباس عبود ان قيمة الانسان في عالم اليوم تقاس بمقدار ما يمتلك من علم ومعرفة ومقدار ما يعطي من عمل وتضحية، وان الامور لا تقاس بالطريقة التي تحدثت بها، فلا فرق بين عراقي وعراقي الا بمقدار ما قدم من تضحيات لهذا البلد.

وفي لقطة أخرى من مشهد الانتقادات التي توجّه الى الحلبوسي، الزعيم العشائري لا الوطني، قال رئيس المجموعة المستقلة للبحوث الاعلامية، منقذ داغر، في تدوينات تابعتها المسلة: منو يگدر يعرف غاندي چان من ياعمام، لو اوباما من يا أمتداد عشائري؟ زين الملك فيصل الاول چان من العراق؟! ما أدري مهاتير محمد چان من فخذ الملايو لو من فخذ البو مهاتير؟! هذا الرجال عايش بزمن قريش لو بالقرن الواحد وعشرين؟!! عندما تتقدم العشيرة على الكفاءة، تسمو المحسوبية على الانجاز.

‏وانتقد الإعلامي كريم حمادي، مفاهيم الحلبوسي الرجعية، في تفسيره لشرعية المسؤول والمسؤولية، فضلا عن الفوضى الإجرائية، والتصريحات الارتجالية التي رافقت جلسة النواب، الخميس الماضي، بالقول: واحد يكول نحتاج نفحص الرئيس المكلف وحكومته المقترحة من الكورونا وواحد يريد يشوف عشيرته وواحد يريد يعوف جنسيته هو وعائلته بقه بعد بس يجيب دفتر تلقيح شلل الأطفال مالته وياه حتى يشوفوه بلكي يقبلون عليه".

وقال الاعلامي زيد عبدالوهاب الاعظمي ان رجل الدولة لا يتحدث بمنطق ‎العشائرية، بل بمنطق ‎الدولة البنّاء ومؤسساتها، فلا أعلم لأي عشيرة ينتمي نوري باشا السعيد، التستر بالعشائرية للتعمية على فساد السلطة وفشلها أمر معيب.

فيما ذكّر الاعلامي يعقوب الخضر، بان رئيس مجلس النواب الحلبوسي في لقاء، يشير إلى أن من أهم صفات رئيس الوزراء أن يكون من عشيرة كبيرة، ويتسائل عن عشيرة رئيس الوزراء المكلف، مكررا كلمة "العشيرة" بحدود العشر مرات.

واستطرد: بدلا من تحويل العراق من بلد المكونات لبلد المواطنة هناك من يريد تحويله لبلد العشائر!!

المسلة


شارك الخبر

  • 21  
  • 25  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (1) - nabil kiwrkas
    2/28/2020 9:03:30 AM

    الحلبوسي تافه وفاسد وزعطوط،وعيب على المكون السني ،أن يعتبره ممثلا له في العملية السياسية والعتب الأكبر هو على الأخ الاكبر(الشيعة)حين وافقوا على تولي شخص تافه وغير ناضج البرلمان العراقي!!!



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - .كريم الكاظمي
    2/28/2020 11:13:05 AM

    جماعة المسلة ثبرتونه بالبعث والبعثيين ... وهسه تصفون احمد حسن البكر بالراحل ... وليس البعثي .... ازدواجيه مقيته



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - الباحث النفسي احمد عباس الذهبي أستاذ علم النفس بجامعة بغداد
    3/1/2020 5:51:47 AM

    الحلبوسي شاب نشط جدا في جمع اكبر قدر ممكن من الثروة التي كان يبحث عنها في كل مكان واستطاع تحقيق حلمه في الوصول إلى الكنز المفقود وهو الذي يبحث عنه رجل عشائري...وعندما تولى رئاسة البرلمان توالت علينا الصعاب



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •