2020/03/05 13:40
  • عدد القراءات 4841
  • القسم : المواطن الصحفي

الجهات الصحية تستهين باجراءات السلامة ضد كورونا.. والفيروس يوسع انتشاره

بغداد/المسلة: كتب أحمد ثامر الحسناوي بـ"اللهجة الدارجة".. الصين وعلى الرغم من كونها مركز كورونا تبدأ بإجلاء رعاياها من ايران.

راح احجيلكم والله شاهد على كل كلمة اكولها.. هوايه نسمع حجي من جهات حكومية باجراءات جديدة لمواجهة فايروس كورونا وحجر ومن هالقبيل.

ثقوا بالله كلها كذب بكذب، مثلا يعني وبحكم عملي شفت بعيني، جهاز فحص الوافدين الي هو عبارة عن قياس حرارة الجسم موجود بس واحد بالمطار ...صالة نينوى مابيها اي جهاز وموجود فقط بقاعة بابل وفقط الفحص يتم على الطائرات الايرانية ...والطائرات الايرانية الي تنزل بقاعة نينوى حولوها ع قاعة بابل، الكارثة ان هذا الجهاز شكلي فقط ومايسوي اي شي مجرد مخلي بس شكل ...هو طبعا بي كاميرا او هيج شي ...الكاميرا جانوا حاصريها بخاشوكة بلاستيك ...سألت موظف الصحة شنو السالفة ...كال ياخويه شنسوي احنه واجبنا نأدي ونرجع لبيوتنا ومابيدنا اي شي ..ومااسولفلكم على قسم من جماعة الصحة تكرمون لابسين نعالات بمكان (المطار) هو واجهة البلد من غير اغلب المرات ميلبسون كفوف ...!!

الاجراءات حدث بلا حرج، مثلا قبل يومين طيارة نزلت من طهران بالطيارة اجوا طلاب اكثر من 15 طالب من مدينة ووهان الصينية (مركز الوباء) بنفس الوقت نزلت طيارتين، المسافرين كلهم 3 طيارات دخلوا المطار وللجوازات مرة وحده واختلاط بيناتهم وكلهم سويه على السرة ...طبعا جان اكو امر بحجر ذوله القادمين من الصين، وتعرفون شوكت حجزوهم، من وصلوا للجوازات، يعني اختلطوا ويه مسافري الطيارة الي بيها همه واختلطوا بمسافري طيارتين الخ ومن الجوازات حجزوهم واخذوهم لمستشفى الفرات، زين مو المفروض ذوله ينحجزون قبل مينزلون من الطيارة ومايختلطون بباقي المسافرين بالمطار، زين كالوا الحدود مع ايران انغلقت، كلها كذب والحدود مفتوحة وحركة المسافرين طبيعية والحركة التجارية كلش طبيعية، حتى محافظ واسط أمر بغلق احد المنافذ قبل يومين ...

بالعكس المنفذ مازال يشتغل وطبيعي دخول المسافرين ومدراء المنفذ كالوا مانلتزم بقرار محافظ ...لازم كتاب يوصلنا من رئاسة الوزراء، ليش كل كلامي فوك عن ايران بس، لأن ايران حاليا مركز الوباء بالشرق الاوسط واغلب الدول علقت رحلاتها الها خوفا على مواطنيهم والصين بنفسها بدت تجلي مواطنيها واليوم ايران اعلنت عن اصابة 23 نائب بالبرلمان الايراني بالفايروس (يعني الفايروس انتشر بصورة مخيفة يمهم) ....بس حكومتنا الرشيدة فاتحتلهم الحدود على مصراعيها، تركيا علقت رحلاتها للعراق والكويت ايضا، والسبب معروف ان الفايروس بدأ ينتشر بالعراق لان حدودنا مفتوحة مع الجارة العزيزة ...وكلامهم كلش صحيح.

لحد يوم امس اعلنت وزارة الصحة العراقية عن حالات جديدة ببغداد وثبت اصابتهم بالفايروس، ليصبح عدد الحالات  26 حالة وجميعهم من ايران ...اي نعم جميعهم قادمين من ايران ...لكن الحكومة مازالت ترفض غلق الحدود مع ايران ...لاسباب اني وانتوا نعرفها، زين انت عندك 26حالة دخلت من ايران ...تجي تغلق حدودك مع الكويت والبحرين، حيث قررت الحكومة غلق الحدود مع الدولتين كاجراء احترازي ....بس تركت ايران ماغلقت حدودها !!

وحسب الامر الديواني رقم (55) تتوقف الرحلات الى عدة دول منها ايران، ولكن مازالت الرحلات يوميه الى ايران مستمرة وبواقع 3 الى 6 رحلات يوميا ...

اوضح لكم بعض الامور :

- الجهات بالمطارات والمنافذ ماتتحمل أي ذنب، الذنب يقع على رأس الهرم في الحكومة فالجهات العاملة في المطارات والمنافذ ليس لها حول او قوة مجرد تنفذ مايملي عليها المدراء بالعكس هؤلاء هم اكثر ناس معرضين للخطر.

- كثير من العراقيين مازالوا مستمرين بالسفر الى ايران واكثر من ثلاث طائرات تغادر يوميا لايران مليئة بالمسافرين ولا يوجد مقعد واحد شاغر.

ـ اجلوا رحلاتكم لايران لخاطر العراق ولخاطر ارواحكم ...خافوا على انفسكم واهلكم الله يحفظكم .

- لا تتهاونون بالمرض ابدا ابدا لان اجراءاتنا سيئة ...وانتظروا 10 ايام الى 15 يوم وراح تشوفون يمكن الانتشار يصير مخيف للفايروس بالعراق ...لذلك اخذوا احتياطاتكم اللازمة بلبس الكمامات وغسل الايدي وعليكم بالتعقيم.

كتبت هذا الكلام وكلبي محترك على هاي الناس الي مامهتمة وعلى هيج حكومة مستهترة بارواحنا ومايهمها العراقي اذا مات او عاش مُهان، ومو احجي في سبيل اخوف الناس، لا عيشوا حياتكم طبيعية ومايصير شي ان شاء الله الا بامر الله ...بس حاولوا تاخذون احتياطاتكم في سبيل الوقاية من الفايروس،عافانا الله وعافاكم من كل مكروه.

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر


شارك الخبر

  • 18  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •