2020/03/12 16:11
  • عدد القراءات 669
  • القسم : وجهات نظر

مقترح ترشيح من ينقذ العراق

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

----------------------------------- 

بغداد/المسلة: 

د. ثائر الفيلي

قلنا وكررنا منذ اشهر ان العراق في خطر اقتصادي كبير ، وسيجر خلفه انتكاسة سياسية واجتماعية لا يحمد عقباها .

الكارثة الاقتصادية القادمة ستجر الويلات اكثر مما  يتصوره الانسان البسيط لانه بعيدا عن التفاصيل . اما السياسي المسؤول الذي لم يستوعبوا الدرس، فان كان يعلم ولا يفعل شيء للتغيير فتلك مصيبة ، وان كان لا يعلم فالمصيبة اعظم .

ولكن في الاعلام الكل يقولون يجب إنقاذ العراق من الأزمة الاقتصادية القادمة ؟ نعم جميعهم ؟ ولكنهم لازالوا منهمكين لترشيح اسم رئيس الوزراء القادم ، الاسم فقط هو المهم عندهم .

ولا يبحثون عن برنامج هذا الرئيس والذي يشمل تقديم الحلول لهذه الكارثة ، ولا طريقة تنفيذه لهذا البرنامج ، ولا حتى فريقه المصغر المهني المخلص الكفوء القادر على مساعدة هذا الرئيس لإنقاذ العراق .

للأسف لازال الحديث عن الاسم فقط ، ولمن يتبع هذا الاسم ، وتختلط في البحث عن الاسم الأهواء الشخصية ، والعلاقات الخاصة ، والمصلحة السياسية والحزبية والشخصية ...... الخ .

اذا : الكتل السياسية لازالو مصرين ان يرتكبون نفس الغلطة والتي ستقود الى نفس النتائج والحفاظ على نفس التدهور الاقتصادي والشارع ملتهب والشباب عاطل عن العمل والبلد نحو الهاوية .

المقترح :

أوجه ندائي الى القادة السياسيين ، والى جميع المخلصين من رجال ونساء العراق الثائر : يجب ان يكون البحث عن البرنامج الذي سينقذ هذا الشعب وهذا الوطن من الكارثة الاقتصادية القادمة ، وليتقدم المرشحين القادرين على تنفيذ  هذا البرنامج ويقدم عرضه وبرنامجه التنفيذي لخطة الإنقاذ . ويقدم فريق عمل مهني متخصص .

ولا نعتقد ان هنالك شخص مهما كانت امكانياته ان يستطيع بعصا سحرية تغيير الإوضاع لوحده ، ومن غير الصحيح المجازفة بمستقبل شعب كامل على كلمة شخص سياسي فقط.

ومن غير الصحيح ترك المرشح للمجازفة بتشكيل فريق ضعيف لا يستطيع تنفيذ البرنامج .

ومن غير الصحيح ترك المرشح بتشكيل فريق سياسي او من الأصدقاء او ذات العلاقات الخاصة .

العراق يحتاج الى تنفيذيين مخلصين استثنائيين لإنقاذ العراق ولعلها اهم واخطر من مسالة اختيار شخص الرئيس .

نرجو  ان يكون هذا المنهج للإنقاذ .

شكرا

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •