2020/03/21 22:30
  • عدد القراءات 5023
  • القسم : مواضيع رائجة

الموقف الآن في عنق الزجاجة..هل يختلف الزرفي في مصير التكليف عن توفيق علاوي.. ؟

بغداد/المسلة: تمخضت أشهر من الجدل والخلافات بين القوى السياسية عن اختيار النائب عن ائتلاف النصر، عدنان الزرفي لمنصب رئاسة الوزراء، ما فاجأ النخب التي لم تكن تتداول اسمه بشكل جدي.

وما إن لاح اسمه للتكليف من قبل رئيس الجمهورية برهم صالح حتى توالت الاعتراضات النيابية وردود أفعال المتظاهرين الرافضة لإصرار صالح على فرض إرادته عبر ممارسة صلاحياته في حق تكليف مرشح من دون توافق.

وتوقع النائب المستقل باسم خشان، إن الزرفي لن يمرر داخل مجلس النواب وسيكون مصيره مشابها لمحمد توفيق علاوي الذي لم يخضع لإرادة الكتل السياسية، لافتا إلى أن الحلبوسي سيدعم تمرير الزرفي مقابل الحصول على ست وزارات، و مبينا أن موقف الكتل الكردية من رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي سيؤثر على تمرير الزرفي كونه من نفس الكتل النيابية.

لكن مصادر من الكتل السياسية تقول لـ المسلة، ان الامر ليس بهذه البساطة، لان اتفاق الزرفي مع الحلبوسي على الوزارات سيثير غضب جزء كبير من الكتل السنية لاسما الحلقة المرتبطة بأسامة النجيفي، فضلا عن الكتل الشيعية.

وتوقع نواب في اتصالات المسلة معهم، ان وضع ر الزرفي في عنق الزجاجة، وان احتمال عدم التمرير في مجلس النواب، احتمال قائم.

وقال الخبير القانوني طارق حرب، إن الكتل السياسية الرافضة لتكليف الزرفي يحق لها رفع الدعوى القضائية أو الطعن بالتكليف أمام المحكمة الاتحادية، لافتا إلى إن المحكمة الاتحادية ستحيل القضية لتصويت مجلس النواب.

ويقول رئيس كتلة الوطن اولا النيابية محمد اقبال الصيدلي في موقع تويتر: إن مضمار رئاسة الوزراء هو ان عددا كبيرا من السياسيين ينظر للموضوع من زاوية واحدة يحيطها الخوف من كل جانب, مبينا, أنهم يخافون على مكاسب سابقة وقلقون من نتائج لاحقة.

 ولازالت الكتل الشيعية، حانقة على برهم صالح لانه تجاوز اللجنة السباعية التي تضم القوى الشيعية، حيث لم ينفذ الزرفي الى التكليف عبرها بل جاء تكليفه من قبل رئيس الجمهورية برهم صالح فقط .

ثمة توقعات تفيد بان مصير الزرفي مشابه لما آل اليه تكليف محمد توفيق علاوي، معتبرة ان نقطة الضعف في موقف الزرفي، أن ساحات التظاهر ترفع الشعارات ضده لانه متحزب وتولى عدد مناصب خلال الحكومات السابقة المتهمة بالفساد وسرقة المال العام، فضلا عن ازدواجية الجنسية.

وكانت القوى الشيعية قد أعلنت عن رفضها لتكليف الزرفي, متهمين صالح بمخالفة الدستور عبر رفضه تكليف مرشح الكتلة الأكبر, وتكليفه لمرشح آخر دون موافقة أغلبية الكتل المعنية.

على النقيض من ذلك، رحب الأكراد بتكليف الزرفي عبر مواقف رسمية لكل من الحزبين الديمقراطي والوطني الكردستانيين, مبينين أن مطالبهم هي احترام تمثيلهم في الكابينة الوزارية.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 7  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •