2020/03/18 23:55
  • عدد القراءات 957
  • القسم : تواصل اجتماعي

الفوضى تعصف بدول عظمى وهذه نتائجها

بغداد/المسلة:  فاضل جالي  

#كورونا-19.. الفوضى الخلاقة بعينها ومصاديقها:

- ركود الاقتصاد العالمي.
- الهلع والخوف والارتباك.
-انهيار المنظومة الصحية.
- تهافت الناس لتخزين المواد الغذائية ومستلزمات الصحة.
- جشع تجار الأزمات من خلال الاحتكار ورفع الأسعار.
- توصيات بأولوية معالجة الشباب وترك كبار السن والمرضى.
- الإعلان عن توفر لقاح أمريكي دوناً عن العالم.
 - محاولة أمريكية لإغراق الاسواق العالمية بالنفط الرخيص من خلال ايعازها لدول منسجمة مع سياساتها بزيادة إنتاجها للقضاء على صناعة #النفط الروسية.

نتائجها العاصفة:-

- فشل أمريكا فهي لم تستطع زحزحة الصين عن مكانتها الحقيقية،  فالصين تعمل بصمت، ريثما تتوفر الفرصة المناسبة لإعلانها السيطرة عالمياً.
- فشل أمريكا بتركيع أوربا والاستهزاء بها وامتعاض اوربي كبير .
- سيختلف ميزان القوى الدولية خلال العقد القادم لا محالة، نتيجة لقراءة منطقية لارهاصات  ومواقف إدارة ترامب وتخبطاته.
- ربما سيتشكل حلف عالمي جديد  برئاسة الصين وربما روسيا لتلقين أمريكا درس كبير..!

تواصل اجتماعي

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر


شارك الخبر

  • 18  
  • 1  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - Raad aldraji
    3/19/2020 12:01:29 AM

    اخي العزيز ابا مصطفى نحن الان نقترب من رفع عنوان للمستقبل الأمريكي الا وهو انهيار الامبريالية الامريكية وتدهورها نحو مصيرها الأسود. وفي السياق التاريخي لها نكتشف ان الحروب الخارجية هي من يسرع بسقوطها وتفسخها المادي بعد ان تكون فقدت مبررات وجودها الأخلاقي وقوة دفعها الروحي ، فكل توسع في ساحات المعارك الخارجية هو في الحقيقة باب استنزاف للامبريالية الغربية والأمريكية بالخصوص يجرها نحو حقول الغام متجددة وبذلك من المنطقي ان تشكل الدول التي حصلت فيها الكوارث من السياسات الامريكية حلفاً للعمل بالضد من تلك السياسات العنجهية .. وفقك الله قلماً مبدعاً ..



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - Raad aldraji
    3/19/2020 12:02:12 PM

    اخي العزيز ابا مصطفى نحن الان نقترب من رفع عنوان للمستقبل الأمريكي الا وهو انهيار الامبريالية الامريكية وتدهورها نحو مصيرها الأسود. وفي السياق التاريخي لها نكتشف ان الحروب الخارجية هي من يسرع بسقوطها وتفسخها المادي بعد ان تكون فقدت مبررات وجودها الأخلاقي وقوة دفعها الروحي ، فكل توسع في ساحات المعارك الخارجية هو في الحقيقة باب استنزاف للامبريالية الغربية والأمريكية بالخصوص يجرها نحو حقول الغام متجددة وبذلك من المنطقي ان تشكل الدول التي حصلت فيها الكوارث من السياسات الامريكية حلفاً للعمل بالضد من تلك السياسات العنجهية .. وفقك الله قلماً مبدعاً ..



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •