2020/03/19 13:59
  • عدد القراءات 466
  • القسم : آراء

الرئيس المكلف

بغداد/المسلة:  

محمد ابراهيم 

لا يبدو أن تكليف السيد عدنان الزرفي برئاسة الحكومة العراقية الجديدة أمر صائب، فهو عدا عن كونه من قيادات الصف الثاني، فإن القائمة التي ينتمي إليها لا تحظى بشعبية كافية بين أعضاء المجلس، أو بين عموم المجتمع.

أما المتظاهرون السابقون فقد أتت الكورونا على مشروعهم السياسي، وتخلى عنهم حلفاؤهم في منتصف الطريق، وباتوا حيارى وما هم بحيارى، لكن الدرب شائك، والمسافات بعيدة، والسياسة فن لا يتقنه العموم.

الوضع في العراق يشبه كثيراً الوضع اللبناني بتعقيداته وانقساماته. اللبنانيون اختاروا أحد وزرائهم السابقين للمهمة.

أما العراقيون فقد حاولوا الاستفادة من تجربتهم دون جدوى. ولا سبيل إلى ذلك إلا بانتخابات جديدة، يشارك فيها الجميع بحماس. وهو ما لم يتوفر في انتخابات العام الماضي بكل أسف.

رصد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •