2020/03/26 10:40
  • عدد القراءات 3459
  • القسم : ملف وتحليل

وائل عبد اللطيف في حوار: التكليف يواجه صعوبات.. والتأثير الإيراني على تشكيل الحكومة "ضعيف" والزرفي والعبادي أصحاب ميول أمريكية

بغداد/المسلة: اعتبر القاضي والنائب السابق وائل عبد اللطيف، ‏الخميس‏، 26‏ آذار‏، 2020 ان مسار رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي سيواجه صعوبة بسبب ضغوط تمارس على رئيس الجمهورية لسحب التكليف منه.

وكشف عبد اللطيف في حوار مع "المسلة"، حجم التأثير الخارجي على العراق وموقف الكتلة الاكبر من تكليف عدنان الزرفي.

نص الحوار:

كيف تتوقعون مسار تكليف الزرفي؟ هل ينجح ام لا؟ وماهي فرص التمرير؟

سيواجه مسار رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي صعوبة لاسيما ان الكتلة النيابية الاكثر عددا ( الكتلة الشيعية) تحاول ان تبعد خلافاتها وتتفق على موقف واحد تجاه رئيس الجمهورية برهم صالح بالضغط عليه لسحب التكليف  اختزالا للوقت، و اذا لم يسفر ذلك عن نتيجة ، فسوف تمتنع الكتل الرافضة عن التصويت  .

الوضع حرج بالرغم من ان الزرفي يحاول تمرير نفسه وارضاء جميع الاطراف وكذلك من المبكر القول انه سوف يفشل او انه سينال ثقة البرلمان والشيعة تحديدا.

هل ضعف تأثير النفوذ الايراني في العراق على العملية السياسية لاسيما على القوى الشيعية؟

نعم، النفوذ الايراني ليس كما كان قاسم سليماني وانما ضعف بشكل كبير بسبب الوضع الاقتصادي الراهن لديهم خصوصا بعد تفشي فيروس كورونا الذي أثر كثيرا على اقتصادهم، وهذا لا يسمح لهم بالتدخل في شؤون المنطقة.

ما حجم التأثير الخارجي على عملية تكليف الزرفي او اي تكليف محتمل قادم؟

من المحتمل هناك تأثير امريكي أكبر من الايراني، لان ميول الزرفي باتجاه امريكا اكثر من ايران مثل ميل زعيم قائمته حيدر العبادي، وان اول من ايده بمنصب رئيس الوزراء المكلف بعد الامم المتحدة هي الولايات المتحدة الامريكية.

ما هي القوة الشيعية التي يمكن وصفها بصاحبة القول الفصل في قرار اختيار رئيس الوزراء او اية مشاريع سياسية اخرى؟ ام انها تتساوى في النفوذ؟.

لا شك ان التيار الصدري اي كتلة سائرون يحظى بوصف الكتلة النيابية الاكثر عددا، لذلك تتحدث سائرون بانها سوف تفشل اي مرشح من قبل الاطراف التي رفضت محمد توفيق علاوي وذلك بعدم التصويت عليه.

وبالرغم من ذلك فان موقفها غير واضح جيدا من التكليف، كما انها حصرت اجتماعاتها بـ 3 كتل كبيرة فقط وهي الفتح والنصر وائتلاف دولة القانون ولم تلتفت الى الكتل الشيعية الاخرى لكي تقرر مصير مرشح الكتلة النيابية الاكبر عددا والتصويت على منح الثقة  .

 

المسلة

 

 

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •