2020/03/26 09:25
  • عدد القراءات 1292
  • القسم : موقف

المسلة تفتح ملفات فساد شركات تجني الأموال الطائلة وتتقاعس عن التبرع حتى بالجزء اليسير في أوقات الأزمات

بغداد/المسلة:  تكشف أزمة كورونا عن ان الشركات والمؤسسات والاستثمارات الكبرى التي تجني الأموال الطائلة سنويا من العراقيين، تستهتر بالأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية للشعب العراقي في اثناء الوباء، بعدما اثبتت فسادها ونهبها للمال العام قبل الأزمة، وسوف يستمر بعد الأزمة، اذا لم تضع الدولة حدا لهذه الأخلاقيات النفعية التي تمتص من دماء الشعب العراقي، لكي تشبع  خزائنها، وتزيد من أرصدتها، حتى ارتفعت على طبقة متخمة من الثراء، متسلّقة اكتاف الفقراء ومحدودي الدخل، فيما تتعامى عن مصائب الناس في أزمة كورونا، وقبلها ضائقة الحرب على داعش، وغير ذلك، الكثير.

على نقيض الحالة العراقية، يتبارى أصحاب الملايين والأثرياء والشركات والمقاولات في دول العالم إلى التبرّع لمؤازرة الدولة، فيما يوازن المواطن العراقي، بشكل خاص هيئة الاعلام والاتصالات ووزارة الاتصالات والشركات الكبرى المجهزة للإنترنت ، وشركات الاتصال وفي مقدمتها زين وأسيا سيل.

المسلة تفتح ملفات الفساد والتربّح غير المشروع، والأموال الطائلة التي جنتها من الشعب العراقي، في احتكار مريع للاستثمارات، بينما تتقاعس عن التبرع بجزء يسير من الأرباح المليونية، من اجل النهوض بالواقع الصحي والمعيشي في البلاد.

المسلة

 


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •