2020/03/30 13:20
  • عدد القراءات 1319
  • القسم : رصد

العراقيون يقلقون من الأنباء عن احتمال اللجوء الى طباعة العملة لتأمين رواتب الموظفين

بغداد/المسلة: ترصد المسلة القلق بين المواطنين العراقيين من احتمال أزمة اقتصادية، تطيح بآمالهم في العيش في بحبوحة، فيما يتخوف الموظفون من تخفيض رواتبهم، بعد الانباء عن احتمال اضطرار العراق الى طبع العملة المحلية الامر الذي سوف يتسبّب في التضخم وارتفاع الأسعار.

وقال رئيس خلية المتابعة في مكتب ورئيس الوزراء مصطفى سند، الاحد 29 اذار 2020، ان العراق يستطيع طباعة العملة لكن بوجود غطاء نقدي يكفي للمطبوع.

وفي حين يتجه العالم نحو ركود اقتصادي فان اللجوء الى خيار طباعة العملة، بدون غطاء من الذهب والعملة الصعبة، سوف يؤدي الى انهيار في أوضاع الموطن المعيشية.

 وأضاف سند، ان العراق يمتلك دولار وذهب بقيمة ٦٣ مليار دولار موضحا بان العراق يبيع النفط بالدولار، حيث تودع العائدات في البنك الفدرالي الامريكي، بعدها تحول للبنك المركزي العراقي الذي يقوم ببيع الدولار بالمزاد حتى يستلم عملة محلية ويقوم بتسليمها لوزارة المالية.

غير ان مستشار رئيس الوزراء للشؤون المالية مظهر محمد صالح، يقول ان العجز المالي الذي سيتضمنه قانون الموازنة العامة للسنة 2020 لن يؤثر على رواتب الموظفين والمتقاعدين، وان الحكومة تتجه لتوفير مصادر داخلية للايرادات، لتأمين المخصصات المالية لتشغيل ما لا يقل عن نصف مليون مواطن ضمن حزمة الاصلاحات.

وقال مظهر في تصريح لـ المسلة انه ووفق معطيات الموازنة فان جميع الرواتب مؤمنة، وهي ضمن الوظيفة الاساسية للدولة وأولوياتها.

وأضاف صالح ان مؤشرات رواتب الاجور زادت بقيمة 10 الى 11 ترليون دينار بما لا يقل عن تشغيل نصف مليون مواطن، ضمن حزمة الاصلاحات التي اطلقتها الحكومة نهاية العام الماضي 2019، منها تشغيل بعض العقود، واعادة المفسوخة عقودهم وهو ما شكل اضافة لموازنة الرواتب.

و كشف عضو اللجنة المالية البرلمانية، حنين قدو، عن وجود عجز يصل الى 10 تريليون دينار في رواتب الموظفين في موازنة 2020.

 وقال عضو اللجنة النائب حنين القدو لـ المسلة إن هناك التزامات مهمة لدى حكومة تصريف الأعمال ومجلس النواب تجاه الشعب العراقي، منها ما يتعلق بالمنح المالية للعاطلين وللطلبة وتعيين الخريجين وتثبيت العقود، إلّا أنه لم يتم تنفيذ هذه الالتزامات بسبب عدم وجود تخصيصات مالية.

 وبين أن موازنة 2020 فيها عجز مالي بنحو 50 تريليون دينار، منها عجز يقارب 10 تريليون دينار في رواتب الموظفين.

 المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •