2020/03/30 19:17
  • عدد القراءات 2002
  • القسم : رصد

الحزب الديمقراطي: الموقف من الزرفي سيكون الرفض في حالة عدم حصوله على الاجماع الوطني وخصوصا الشيعي

بغداد/المسلة: اكد النائب والقيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، شيروان الدوبرداني، الاثنين 30 اذار 2020، على ان موقفنا إزاء الزرفي سيكون كالموقف من علاوي إذا لم يكن عليه إجماع وطني سيما الشيعة لأنه من حصتهم.

وقال الدوبرداني، في تصريح صحفي، اننا رفضنا محمد علاوي لعدم وجود إجماع وطني علية من كل المكونات.

فيما اكد النائب عن تحالف الفتح، محمد كريم البلداوي، الاثنين 30 اذار 2020، ان الرفض للزرفي بتزايد مع تزايد الضغوط الامريكية لدفع المرشح لرئاسة الحكومة.

واضاف البلداوي، انه وبالرغم مما يقدمه من مغريات للجنة التفاوض ومن وزارات فأن هناك انباء ايضا من الاخوة في سائرون ان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ذهب باتجاه رفض هذه الحكومة.

وتابع البلداوي ان الفريق التفاوضي وإلى هذه اللحظة لم يصل الى نتائج جيدة او ايجابية لا من حيث اختار الشخوص التي ستكون ضمن هذه الحكومة ولا اقناع الكتل بالتصويت لهذه الحكومة او لشخوصها.

فيما أفادت مصادر موثوقة، لـ"المسلة"، ‏الأحد‏، 29‏ آذار‏، 2020 بتخلي زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عن دعم تكليف الزرفي برئاسة الحكومة.

ولايزال تحالف الفتح الرافض الاقوى لتكليف الزرفي بمنصب رئاسة الوزراء، فيما يحاول الزرفي لتشكيل الحكومة.

وقال رئيس الحكومة العراقية المكلف، عدنان الزرفي، ‏الخميس‏، 26‏ آذار‏، 2020، في تغريدة على حسابه في  تويتر انه سيعتمد سیاسة خارجية قائمة على مبدأ العراق أولا، والابتعاد عن الصراعات الإقليمية والدولیة التي تجعل منه ساحة لتصفیة الحسابات، مؤكدا على استقلالية القرار العراقي، في محاولة منه للتقرب من الشارع العراقي الذي يطالب بإبعاد تأثير أمريكا وايران ودول إقليمية، على الأوضاع في العراق .

ويسعى الزرفي، الى تأمين الغطاء الشيعي اللازم لتشكيل حكومته الانتقالية، من دون الإعلان عن نتائج حاسمة تفتح الطريق أمامه.  

ورأت مصادر سياسية لـ"المسلة" ان الزرفي امام معارضة شديدة من غالبية الأطراف، وقد يضطره ذلك الى المحاصصة لتأمين دعم بعض الكتل .

ويرى الخبير القانوني علي التميمي أن أمام رئيس الوزراء المكلف 30 يوم لإكمال كابينته الوزارية ومنهاجه بحسب المادة 76 من الدستور فإذا لم يصوت له البرلمان في جلسة منح الثقة يعد مخفقا ويقوم رئيس الجمهورية بتكليف مرشح آخر بحسب المادة 81 من الدستور.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •