2020/03/30 23:37
  • عدد القراءات 2310
  • القسم : مواضيع رائجة

عزت الشابندر: قوى شيعية رشحتني لمنصب رئيس الوزراء وموقعي متقدم بين الشخصيات المرشّحة

بغداد/المسلة: قال السياسي العراقي عزت الشابندر في تسجيل صوتي، ‏الإثنين‏، 30‏ آذار‏، 2020  ورد الى المسلة ان قوى شيعية رشحته لمنصب رئيس الحكومة الانتقالية.

وقال الشابندر ان اسمي مطروح الان بين أطراف القوى الشيعية التي تسلك منهج الاجماع.

وأضاف: من غير المعقول ان رئيس الوزراء يجب ان يكون حاصل على اجماع مطلق من جميع القوى.

وأضاف: ان   القوى الشيعية باتت مقتنعة بان تداول اسم معين من قبل اغلبية وليس مطلقة، هو الحل.

وأضاف: ان رئيس تيار الحكمة طرح اسمي على اللجنة السباعية، وحصلت على الدعم من الفتح، والعقد الوطني،

كما ان الاكراد أبدوا تشجيعا وثقة عالية على لسان مسعود بارزاني، إضافة الى قوى سنية.

وتابع: انا متأكد من دعم الفتح والسنة والأكراد.

وقال الشابندر  ان دولة القانون مترددة لكن رئيس دولة القانون نوري المالكي، أوضح لي انه اذا اتفقت القوى الشيعية على ذلك ، فسوف امضي في الخيار المطروح.

وتابع: الأسماء المطروحة ، هي قاسم الاعرجي وعبد الحسين عبطان.

وكانت   مصادر خاصة عن ان ترشيح السياسي العراقي عزة الشابندر لمنصب رئيس الحكومة من قبل تيارات المقاومة ايضا.

ويتزامن ذلك مع معلومات لمصادر موثوقة ‏الأحد‏، 29‏ آذار‏، 2020 بتخلي زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عن دعم تكليف الزرفي برئاسة الحكومة.

والشابندر كان عضو في مجلس النواب العراقي سابقاً، كما كان الناطق الرسمي باسم القائمة العراقية سابقاً قبل أن يخرج منها العام 2010.

ولايزال تحالف الفتح الرافض الاقوى لتكليف الزرفي بمنصب رئاسة الوزراء، فيما يحاول الزرفي لتشكيل الحكومة.

وكان عزت الشابندر، قد حذر رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي من الانكسار تحت قبة البرلمان.

وقال الشابندر في تدوينة، 23 آذار 2020، إن الاعتذار أفضل من الانكسار، بغض النظر عن الأسباب الكامنة وراء موقف الغالبية الشيعية الرافضة لتكليفه و انسجام الموقف الكردي و السني، فيما قال الزرفي، ‏في‏، 26‏ آذار‏، 2020، في تغريدة على حسابه في تويتر انه سيعتمد سیاسة خارجية قائمة على مبدأ العراق أولا، والابتعاد عن الصراعات الإقليمية والدولیة التي تجعل منه ساحة لتصفیة الحسابات، مؤكدا على استقلالية القرار العراقي، في محاولة منه للتقرب من الشارع العراقي الذي يطالب بإبعاد التأثير الخارجي، على الأوضاع في العراق.

ويسعى الزرفي، الى تأمين الغطاء الشيعي اللازم لتشكيل حكومته الانتقالية، من دون الإعلان عن نتائج حاسمة تفتح الطريق أمامه.

ورأت مصادر سياسية لـ"المسلة" ان الزرفي امام معارضة شديدة من غالبية الأطراف، وقد يضطره ذلك الى المحاصصة لتأمين دعم بعض الكتل.

ويرى الخبير القانوني علي التميمي أن أمام رئيس الوزراء المكلف 30 يوم لإكمال كابينته الوزارية ومنهاجه بحسب المادة 76 من الدستور فإذا لم يصوت له البرلمان في جلسة منح الثقة يعد مخفقا ويقوم رئيس الجمهورية بتكليف مرشح آخر بحسب المادة 81 من الدستور.

المسلة

 

  


شارك الخبر

  • 1  
  • 8  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - مهند امين
    3/31/2020 10:54:29 PM

    الشعب رفضك وهم اهم من كل السياسيين الشعب هو السلطة اما ماتقول انك متقدم على المرشحين فأنت الشعب لا يريدك ورفضتك الجماهير وانته رجل متقلب من اياد علاوي الى العالم يارب البارزاني كل يوم مكان الشعب والله والله والله لا يريدك ومن تكون حتى تم ن على رءس اعلى سلطة روح بيروت بيلاروسيا وخليك لحالك



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - علي
    4/1/2020 5:47:03 PM

    بس بقى هذا ابو حلك الفكاكه مجرب براسنا !!!!!



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •