2020/04/02 17:10
  • عدد القراءات 3024
  • القسم : رصد

كورونا والأزمة الاقتصادية والأمنية.. تصب في صالح عبدالمهدي أم الزرفي؟

بغداد/المسلة: تشير تحليلات الى ان تراكم الازمات المتمثلة في انتشار وباء كورنا، والأزمة الاقتصادية، والأمنية، وسط تغييب للحلول من شأنه أن يساهم بتعجيل تمرير حكومة رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي، فيما ترجح مصادر، النقيض من ذلك، ذلك ان استمرار الازمات، وفشل تكليف الزرفي سوف يدفع كتل سياسية الى تجديد الدعوات الى استمرار عبدالمهدي في مهامه الرسمية لحين اجراء انتخابات مبكرة.

وبالرغم من تأكيد مسؤولين، بأن الكابينة الوزارية الجديدة تعتمد على الكفاءات والمستقلين، وان آلية اختيار الوزراء كانت بالتفاهم والتعاون بين مكتب الزرفي والكتل السياسية، الا ان الجهات السياسية المسيطرة على الساحة السياسية والمتمثلة بالفتح وسائرون تؤكد عدم قبولها بتمرير الزرفي رئيسا للحكومة المقبلة.

ويؤكد اعضاء في الفتح بأن الاعتراض ليس على شخصية رئيس كتلة النصر، عدنان الزرفي، وانما على الآلية التي انتخب بها، بتجاهل رئيس الجمهورية برهم صالح للكتلة الاكبر، ما اشار اليه البعض بأنه مخالفة دستورية.

وتشير الانباء الى أن رئيس الحكومة المكلف وفريقه الخاص مستمر في مفاوضاته مع الكتل والقوى السياسية، والحسم سيكون خلال الأسبوع المقبل، فيما يستمر الزرفي في التواصل مع الفتح لإنهاء اشكالية التقاطعات والاعتراضات، حيث يبحث المكلف عن تأمين الأغلبية لضمان نجاح حكومته.

وتتراجع حظوظ رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي، في تمرير الحكومة، بكشف تحالف سائرون عن الرفض الذي يواجهه من قبل قوى سياسية مؤثرة، ما يفتح الطريق أمام مرشحين بدلاء، على الرغم من ان الزرفي لم يطلق اية إشارة تشير الى احتمال اعتذاره عن التكليف.

وقالت مصادر سياسية لـ المسلة ، انه في حالة سير الأمور على هذا المنوال، فلا مفر للزرفي من الاعتذار عن التكليف.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 4  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •