2020/04/03 23:50
  • عدد القراءات 9670
  • القسم : رصد

الأمم المتحدة تنتقد حكومة العراق: تتعامل مع أزمة كورونا ببيانات غير تامة

بغداد/المسلة:  اصدرت الامم المتحدة في العراق، الجمعة، بيانا بشأن اصابات فيروس كورونا في العراق.

وذكرت الامم المتحدة في بيان:

فيروس كورونا (كوفيد-19) هو تهديد عالمي غير مسبوق يتطلب استجابات قوية من الحكومات والمجتمعات والأفراد.

حشدت حكومة العراق في وقت مبكر، وبدعم كامل من منظمة الصحة العالمية (WHO) وأسرة الأمم المتحدة كل، لاحتواء تفشي المرض"، مبينةً ان "السلطات الوطنية والإقليمية والمحلية نفذت تدابير صارمة للحد من عند الحالات وكبح الإنتقال السريع لفيروس، حيث أسهمت هذه الإجراءات الوقائية المبكرة في تعطيح وتأخير المنحنى الوبائي، ما أدى إلى حالات موقة أقل نسبية.

في العراق ، كما هو الحال في أي مكان آخر، لا مناص من نقص الإبلاغ عن حالات الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد-19) بسبب عوامل مثل الخوف، واعتبارات ثقافية بما في ذلك الوصم ، والمرضى غير الموثقين ممن لم تظهر عليهم أعراض الإصابة، وغياب المراقبة النشطة ومحدودية الفحوصات، ويسعى العديد من الأفراد المصابين للعلاج فقط في المراحل المتقدمة من المرض. وهذا لا يزيد فقط من انتشار الفيروس، بل يضم أيضا نسبة الوفيات المبلغ عنها. وبالفعل، يقل أو ينعدم الإبلاغ عن الحالات الخفيفة والمتماثلة للشفاء، في حين أن حالات المراحل المتأخرة الموثقة أكثر عرضة بشكل غير متناسب للاستسلام للمرض.

تقوم منظمة الصحة العالمية (WHO) بمراقبة وتقييم النتائج المختبرية لفيروس كوفيد-19 عن كثب منذ بداية انتشار الفيروس في العراق، وترفض احتمال أن تعود الحكومة إخفاء أو تزييف النتائج. ولا يمكن تحديد عند الحالات المفقودة بدقة إلا باستخدام المراقبة النشطة، والتي شرعت بها الحكومة مؤخرا.

إذ تتعامل الحكومة مع وضع طارې ومعقد  ببيانات غير تامة، عليها أيضا الاستمرار في الدفاع عن التقارير المستقلة، لأن حرية الإعلام هي أحد أركان المجتمع الديمقراطي. وتوفر الشفافية والمساءلة والاستفهام البناء فرصة للسلطات لتوضيح إجراءاتها، وبالتالي بناء ثقة الجمهور بها.

المسلة


شارك الخبر

  • 6  
  • 1  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - طلبه هاشم
    4/4/2020 1:49:30 AM

    لايوجد اي انتقاد بل التقرير يقول الدوله تحاول قدر المستطاع اكتشاف الحالات الغير مبلغ عنها والامر يعتمد على ثقافة الناس ووعيهم



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •