2020/05/23 09:30
  • عدد القراءات 3565
  • القسم : المواطن الصحفي

تصالحا ووحدا الجهود .. مدن الضيم تحتضر

بغداد/المسلة:  

عبدالوهاب جبار

من حق السياسي البحث عن مصالح شعبه والسعي لتحقيق الاهداف المرجوة التي تصب في هذا الاتجاه فمثلا الاخوه الاكراد رغم خلافاتهم العميقة والتأريخية لكنهم يتوحدون عندما يتعلق الامر بمصير قوميتهم ووجودهم والاقليم وهذا ما تجسد واضحا عند اجراء الاستفتاء بغيه الاستقلال واعلان الدوله الكرديه باموال العراق وعندما يتفاوضون مع بغداد فهم يتفاوضون عبر فريق واحد.

وهكذا الحال بالنسبه للاخوة السنة الذين لهم ايضا مصالحهم وتوجهاتهم وعدم رضاهم على الحكومة كمركز للحكم ولهم مطامح ظاهره او مستتره لاقامة اقليم على غرار كردستان ولكن بانتظار الظروف الملائمة.

والسنه اليوم هم لاعب قوي بفضل تشتت الكتل الشيعية وازاء هذا  الواقع فاننا نتطلع الى قاده الشيعة وفي المقدمة زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر الذي له قاعدة شعبية واسعة وله ثقله في العمليه السياسية وكذلك الحال بالنسبه لرئيس ائتلاف دوله القانون السيد نوري المالكي الذي يمثل شريحة كبيرة لان يتصالحا ويوحدا الجهود مستثمرين بذلك الشريحة الكبيرة والواسعة التي تمثل مدن الضيم والوجع اليومي وتتحكم بالعملية السياسية  واكبر دليل ان لاعملية سياسية ولاحكومة من دونكما..

ايها الصدر ويا ايها المالكي ان شعبكم يناشدكما بان تجلسا تحت خيمة واحدة لاسيما في هذا الشهر الفضيل شهر الخير والبركة من اجل اعادة الحقوق المسلوبة والثروات المنهوبة كي تزدهر مدن الضيم التي تحتضر وتغادر حالة البؤس والضياع.

ان في هذا الصلح ان حصل فرصة لاخراس الالسن وضرب الفساد ووقف السرقات التي تمارسها الاحزاب .

تصالحا واستردة كل ما اخذ غصبا وبالتواطئ.

املنا كبير بان نراكما تحت خيمة العراق وانتما تعيدا هيبة الدولة التي راهن البعض على اسقاطها وان تعيدا كل دينار سرق من ضلع العراقيين

واملنا بكم كبير.. كبيرجدا

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى) والذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر


شارك الخبر

  • 10  
  • 19  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •