2020/05/27 16:25
  • عدد القراءات 740
  • القسم : تواصل اجتماعي

بارجات وناقلات الوقود الى فنزويلا تنهي اسطورة الدول العظمى

بغداد/المسلة: كتب فالح عايد الغزي: 

ان ماحدث في هذه الايام من قضية وصول ناقلات النفط الايرانية لفنزويلا هي الفاس الذي كسر الجبل الجليدي الذي كان ينظر اليه العالم  وهو امريكا "القوى العظمى" حيث مرت امام الأسطول الامريكي وهي تحمل علم ايران وجنود البارجات ينظرون وهم عاجزون عن الرد.

وعبرت حاملات البانزين وكانها تقول للاسطول البريطاني والأمريكي من سيقترب مني سيحترق اسرع من البنزين اما الاسطول البريطاني فاصبح ذكي جدا كونه تعلم من الدرس السابق وكانه يقول لا اريد ان يصلي ويرفع الاذان مرة ثانية في بارجتي كما حدث في السابق.

اما فنزويلا فكنها  تحولت إلى اقليم من اقاليم ايران، وترامب وقواته المسلحة يتفرجون فقط لاحول ولاقوة.

وتوقفت التهديدات وعجزت العقوبات واصبحت حرب البارجات اقوى من الولايات المتحدة.

تواصل اجتماعي

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى) والذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 

 


شارك الخبر

  • 6  
  • 14  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - ا ب
    5/27/2020 12:34:30 PM

    الرواتب مهمة للكل ليس فقط للموظفين والاساتذة والوزراء والاطباء والجيش وغيرهم من العاملين بالحكومة وبالكليات الاهلية هل يمكن الاستمرار بالعمل بلا راتب من اشهر؟ وهل يصح تخفيص الرواتب لعدم تسديد الطلبة للاجور؟ وهل تقبل الحكومة تدليل الطلبة بتخفيض اجور للنصف او الثلث وبتعليم الكتروني مجاني وثم بنجاح بالسعي للكل ؟ هنيئا لهم النحاح للجميع ولكن كيف و من يدفع اجور ورواتب الاساتذة والعاملين بالكليات الاهلية الان وليس بوعود مستقبلية .. غللكل التزاماته المعيشية وللدولة ان تضمن حياة العراقيبن من موظفي ومتقاعدي الحكومة وغيرهم ومنهم العاملين بلا رواتب وبلا ضمان وبلا تأمين بالكليات الاهلية وتحت مزاج المستثمرين ووزارة التعليم العالي



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •