2020/05/29 11:02
  • عدد القراءات 3485
  • القسم : رصد

ترامب يواصل حربه على مواقع التواصل.. تويتر تتحدى وفيسبوك تنسحب

بغداد/المسلة:  يسعى الرئيس التنفيذي لـفيسبوك مارك زوكربيرغ، للنأى بشركته عن تويتر في معركتها مع الرئيس الأمريكي، وذلك مع تحرك البيت الأبيض لإلغاء قانون يحمي شركات وسائل التواصل الاجتماعي.

ويتهم الرئيس الأمريكي الجمهوري، دونالد ترامب، شركات وسائل التواصل الاجتماعي بالتحيز ضد المحافظين، دون أن يدعم اتهاماته بأدلة.

وصعّد ترامب مؤخرا هجومه على تويتر بعد أن وضعت الشركة، يوم الثلاثاء، وللمرة الأولى علامة تطلب من القارئ تقصي الحقائق على اثنتين من تغريداته حول الاقتراع بالبريد الإلكتروني.

وقال زوكربيرغ في تصريح لقناة فوكس نيوز، وهي قناة ترامب المفضلة، لدينا فيما أعتقد، سياسة مختلفة عن تويتر في هذا الصدد.

ويحذف الموقعان المحتوى الذي ينتهك شروط تقديم الخدمة، لكن زوكيربرغ قال إن نهج شركة فيسبوك ميزنا عن بعض شركات التكنولوجيا الأخرى، إذ أننا أقوى في حرية التعبير وإعطاء الناس صوتا.

وفي حين أن فيسبوك يضع علامات على التدوينات المضللة، فهو يعفي من المراجعة تدوينات السياسيين، وهو قرار يقول بعض المشرعين والمرشح الديمقراطي المفترض للرئاسة، جو بايدن، إنه يساعد على ازدهار الأكاذيب على الإنترنت. وخلافا لـتويتر، تكلف شركة فيسبوك مصادر خارجية بعملية تقصي الحقائق وتقول إنها لا تتخذ أي موقف بنفسها

ويأتي هذا اللتميز عن تويتر رغم اتخاذ زوكربيرغ موقفا أكثر تشددا إزاء المعلومات الخاطئة في الأشهر الأخيرة، ومن ذلك تعهدات بإزالة أي تدوينات مضللة حول فيروس كورونا المستجد والتي يمكن أن تسبب ضررا صحيا.

وقال زوكربيرغ إن تعليقات ترامب لم تصل إلى شريط تدوينات "فيسبوك" لكي يتم اعتبارها انتهاكا لقواعد التأثير في الناخبين.

ووقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمرا تنفيذيا غير مسبوق قد يؤدي إلى تجريد مواقع التواصل الاجتماعي من الحماية القانونية ومعاقبتها بتهم تقييد حرية التعبير والتآمر مع الحكومة الصينية ضد الولايات المتحدة.

وقبيل توقيع الأمر التنفيذي الخميس، قال البيت الأبيض إن الوقت قد حان لوقف تصرفات مواقع التواصل الاجتماعي "المنحازة".

وقالت شبكة سي إن إن الأميركية، إن الأمر التنفيذي يهدف إلى الحد من قوة منصات التواصل الاجتماعي العملاقة.

ويعتمد ترامب في هذا القرار على إعادة تفسير قانون يعود إلى عام 1996، ويحمي مواقع الإنترنت وشركات التكنولوجيا من الدعاوى القضائية.

ويعتبر الأمر التنفيذي في مسودته أن وسائل التواصل الاجتماعي لا يجب أن تخضع لهذه الحماية، لأنها لم تعتمد حسن النية في عملها.

وكالات


شارك الخبر

  • 1  
  • 5  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •