2020/05/30 21:23
  • عدد القراءات 629
  • القسم : رصد

ترامب يطلق الاشارة للجيش التدخل لمواجهة الاحتجاجات.. والبنتاغون يرفع حالة التأهب

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

-----------------------------------

بغداد/المسلة: قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، السبت، 30 ايار 2020، إن الجيش يمكنه نشر قوات في منيابوليس "بسرعة كبيرة" للرد على الاحتجاجات العنيفة في أعقاب مقتل رجل أسود أعزل على يد أحد أفراد الشرطة في المدينة، فيما رفع البنتاغون حالة التأهب لدى بعض الوحدات العسكرية تحسبا لاحتمال التدخل في مينيسوتا.

وأشعل مقتل جورج فلويد في منيابوليس احتجاجات في عدد من المدن الأمريكية تحول بعضها إلى أحداث عنف. واستدعى حاكم ولاية مينيسوتا الحرس الوطني للولاية بعد أربع ليال من المواجهات في منيابوليس في إجراء لم يسبق له مثيل منذ الحرب العالمية الثانية، بحسب ما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

وقال مسؤول أمريكي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن الجيش أمر بعض ضباط الشرطة العسكرية، ممن هم في الخدمة الآن، بالاستعداد للانتشار إذا طلبت السلطات المحلية مساعدتهم.

وقال ترامب بعد ظهر السبت: يمكن نشر جيشنا هناك بسرعة كبيرة إذا جرى طلب مساعدتهم.

وأصدرت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون، تعليماتها لوحدات الشرطة العسكرية بالاستعداد للتمركز في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا، عقب اتساع رقعة التظاهرات إلى عموم الولايات، احتجاجا على مقتل جورج فلويد، وهو مواطن أسود البشرة، على يد الشرطة.

وأمر البنتاغون، وحدات الشرطة العسكرية في قاعدتي فورت براج بولاية كارولينا الشمالية، وفورت دروم بولاية نيويورك، بالتمركز في مينيابوليس، خلال 4 ساعات، في حال صدور الأمر بذلك، بحسب ما نقلته وكالة أسوشيتيدبرس عن مصادر مطلعة.

وطلب البنتاغون، من الوحدات في فورت كارسون بولاية كولورادو، وفورت ريلي بولاية كانساس، الانتقال إلى مينيابوليس، خلال 24 ساعة، اعتبارا من موعد صدور الأمر.

وأصدر وزير الدفاع مارك إسبر، أوامره بهذا الشأن بشكل شفهي، بعد اتصاله مع الرئيس دونالد ترامب، وتناول الخيارات العسكرية الممكنة لاحتواء الاحتجاجات، وفق المصدر ذاته.

وأشاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، السبت، 30 ايار 2020، بطريقة تعامل جهاز الخدمة السرية مع المتظاهرين أمام البيت الأبيض الليلة الماضية، قائلا إنه لو تسللوا إلى مقر الرئاسة لواجهوا "الكلاب الأكثر شراسة".

وذكر ترامب، أن عناصر الخدمة السرية المعنية بحماية كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية أدوا عملا جيدا، قائلا إنهم لم يظهروا مهنيتهم التامة فحسب، بل وكانوا رائعين.

وتابع: كنت في الداخل وتابعت كل خطوة، ولم يكن بوسعي أن أشعر بنفسي في أمان أكبر، مشيرا إلى أن عناصر الأمن سمحوا للمحتجين بالصراح والهتاف قدر ما شاؤوا، لكن كلما تصرف أي من المتظاهرين بطريقة جريئة جرى التعامل معه على وجه السرعة.

وتابع: لو تمكنوا من ذلك، لكانت سترحب بهم هناك الكلاب الأكثر شراسة والأسلحة الأكثر رعبا، وكان هؤلاء الناس سيصابون بجروح بليغة على الأقل، وكان كثير من عناصر الخدمة السرية في الانتظار مستعدين للتصرف.

وجاء ذلك على خلفية موجة مظاهرات شعبية غاضبة تمر بها مختلف المدن الأمريكية، على خلفية مقتل شاب من ذوي البشرة السمراء أثناء توقيفه في مدينة مينيابوليس جراء استخدام عناصر الشرطة القوة المفرطة.

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 5  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •