2020/06/14 14:25
  • عدد القراءات 2953
  • القسم : المواطن الصحفي

مليارات الدولارات انفقت على الكهرباء دون نتائج... و50 توربيناً تسد حاجة العراق

بغداد/المسلة: كتب سليم فاضل حول ازمة الكهرباء في العراق التي لم تتحسن منذ عقود على الرغم من صرف مبالغ هائلة على قطاع الكهرباء.

النص:

تعاقدت مصر مع شركة سيمنز الالمانية لتجهيزها بـ33 توربينا لتوليد الطاقة الكهربائية، والتوربين الواحد يوفر طاقة كهربائية مقدارها 400 ميكا واط تكفي لمليون ونصف المليون انسان واستخدامه يسهم فى خفض انبعاث الغازات الملوثة للبيئة بمعدل 43 ألف طن، وهو ما يوازى ما ينبعث من قرابة عشرة آلاف سيارة ويستهلك كميات أقل من الغاز الطبيعي.

توربينات اتش كلاس استخدمت فى محطات كهرباء حول العالم وفي مختلف الظروف الجوية القاسية وأثبتت كفاءة عالية، وهذا يعني ان 50 توربينا تسد حاجة العراق بالكامل.

انتاج الطاقة الكهربائية يحتاج الى منظومه كاملة وليس توربينات فقط بل تحتاج الى انتاج ونقل وتوزيع وامور كثيره من اسلاك واعمده ومحولات كبيره وصغيره واجهزه دقيقه وعدد مصنعه خصيصا للنقل والتوزيع .

على الحكومة اعاده ترتيب ملف توليد الطاقة والتعاقد مع شركات متخصصه مثل سيمنز وجنرال اليكترك وغيرها من الشركات الرصينه، اذ ليس من المعقول ان صناعة الطاقة في العراق لم تنهض منذ 2003 والى الان، في حين صرفت مليارات الدولارات على الكهرباء ومازال الشعب يعاني من عقدة الكهرباء.

رصد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى) والذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 


شارك الخبر

  • 7  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •