2020/06/29 12:10
  • عدد القراءات 3769
  • القسم : رصد

دعم نيابي وشعبي للحكومة المركزية في فرض سيطرتها على جميع ايرادات الاقليم

بغداد/المسلة: كشفت النائبة عالية نصيف، الاثنين 29 حزيران 2020، عن شروط الحكومة الاتحادية لاقليم كردستان في تسليم رواتب موظفيه، فيما رصدت المسلة دعما شعبيا لخطوات رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في فرض سيطرة الدولة على جميع الموارد من الشمال الى الجنوب.

وقالت نصيف في بيان ورد لـ المسلة، أن الحكومة المركزية أثبتت من خلال الشروط التي اشترطتها على الجانب الكردي أنها تدعم حفظ حقوق الشعب العراقي من الشمال إلى الجنوب.

وأضافت: أن الحكومة المركزية من حقها أن تطالب حكومة إقليم كردستان بفرض سيطرتها على جميع إيرادات الإقليم منها النفط والضرائب وغيرها مقابل منح الاقليم مبلغ 453 مليار دينار شهريا، ومن حقها أن تطالب بتسلم جميع النفط المنتج في الإقليم وأن تكون نسبة الإقليم من إيرادات المعابر الحدودية هي 50٪ فقط.

وأوضحت نصيف ان هذه النقاط تحفظ حقوق الشعب العراقي من الشمال إلى الجنوب وتنهي معاناة أهلنا الكرد من قضية تلكؤ توزيع رواتبهم وتضع حداً لعمليات تهريب النفط، ولكن وللأسف يبدو أن هذه النقاط لم تعجب الوفد الكردي الذي رفضها وعاد إلى أربيل دون التوصل إلى اتفاق.

وبينت ان هذا التطور الجيد في المباحثات كان لابد أن يحصل عاجلا أم آجلا لتحقيق العدالة في توزيع الثروات، ونأمل أن تمضي الحكومة في هذا الاتجاه.

ودعا عضو ائتلاف دولة القانون، منصور البعيجي، الحكومة لعدم عقد أي اتفاق مع إقليم كردستان ما لم تتنازل عن موارد النفط والمنافذ الحدودية لصالح الحكومة المركزية ببغداد.

واقترح عضو كتلة المستقبل في مجلس النواب سركوت شمس الدين، على الحكومة الاتحادية السيطرة على الملف النفطي في اقليم كردستان وانهاء معاناة موظفي الاقليم في قطع رواتبهم بأية ازمة تحصل بين الطرفين.

وزار وفد من حكومة اقليم كردستان، برئاسة نائب رئيس الحكومة قوباد طالباني، العاصمة بغداد الأسبوع الماضي وأجرى سلسلة لقاءات ومباحثات فنية مع الحكومة الاتحادية بالاضافة الى لقاءات مع زعماء وقادة سياسيين.

المسلة

 

 


شارك الخبر

  • 33  
  • 1  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - عبد الحق
    6/29/2020 8:41:56 AM

    من الموءكد ان الاقليم سوف لم تعجبه هذه النقاط لان السياسيين الاكراد يعتقدون بإصرار وبعقيده راسخه ان نفط الاقليم كله مللك للاقليم وان موارد الاقليم الحدوديه كلها مللك للاكراد - اما ال ١٧٪؜ وباقي النفقات والرواتب التي يغتصبها الاقليم من قوت اهل الوسط والجنوب فهي سياسة ثاءر وانتقام من العراق والعراقيين وسوف لم تنتهي سياسة الانتقام هذه الا بعد ان ينجح السياسيين الاكراد بامتصاص اخر قطرة دم من دماء اهل الوسط والجنوب . على العراقيين ان يصحوا ويعلموا ان نفطهم المسروق يبيعه الاكراد بكل وقاحه وصلافه الى اسرائيل بنصف قيمته في السوق العالمية ! ياناس افهموا ان المخطط المرسوم للسياسيين الاكراد هو استباحة ثروات وامن العراق وانهم سوف لم ولن يكفوا عن خلق الفتن وسرقة ثروات العراق الا بعد هلاك العراق . ،،، هوءلاء السياسيين الاكراد المستكبرين المتغطرسين الذين يبررون سرقاتهم بحجة الدستور والذين يكررون بمناسبة او دون مناسبة عن حقوقهم واستحقاقهم الدستوري اسود متوحشه مع العراق لاكن امام تركيا وإيران كالفئران .… اللهم ربي لا ترحم من يؤذي ويسرق العراق ، اللهم ربي سلط على أعداء العراق جنود لا يراها احد ، اللهم ربي عليك بهم بكورونا واخواتها .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - ياسر
    6/29/2020 3:10:31 PM

    نفط العراق لكل العراقيين وهذة خطوة في الاتجاه الصحيح اما الخمسين في المية من ايرادات المنافذ الحدودية ( والتي يجب ان تكون ايظا ومئة بالمئة لكل العراقيين) فهي خطوة الى الوراء و في هذة الحالة من حق كل المحافظات التي توجد فيها منافذ حدودية المطالبة بها ايظا ,والحكومة المركزية بأحوج من اي وقت مضى الى فرض سيطرتها واعادة هيبة الدولة العراقية على كل شبر من العراق والى موارد مالية.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •