2020/07/08 23:36
  • عدد القراءات 2747
  • القسم : مواضيع رائجة

قصة "تدوير" الفشل

بغداد/المسلة: كتب علي المياحي..  تلوحُ في الأفق صفقات تأهيل فاشلين، خاضوا طويلا في مستنقعات الفساد الآسنة، لكن هناك من يسعى الى اخراجهم منها، بالترضية والمصالح التبادلية، وكأنّ الدماء في التظاهرات، قد انسابت من اجل إعادة المجرّبين الحائزين على شهادات الفشل.

من بين النباتات السياسية الفُطْريّة التي تعيش مترمّمة تحت صخور الاحداث، وتبرز منها الآن، بمعاول الصفقة، موفق الربيعي، الرجل الذي عمل مستشارا للأمن لا يُستشار، وشهد العراق في حقبته من ضياع الاستقرار، والمال، وعقود الأسلحة الفاسدة، والفوضي، الكثير، ليطلّ على المسرح من جديد، في لقطة ساخرة دعا فيها الى محاربة كورونا بالغرغرة، في فتح علاجي عظيم.

يروم الربيعي اليوم، قيادة الجبهة الصحيّة، بعدما أخفق في الاستشارة الأمنية، ما يدعو الى السؤال عمّن وراء هذه الصفقة، لرجل خَبَرته الأحداث، خائبا، صوّر نفسه ناسكا سياسيا بمسبحة الوصولية، يعرف واقع لندن اكثر من ارض العراق، ودهاليز التجارة والانتهازية، أكثر من واجبات المنصب ومهامه.

يتوهّم الربيعي نفسه من بين أسماك سياسية "صعبة" الإمساك، ليفاجأ العراقيين، بالحضور القسري رغما عنهم، وعلى رغم ادراكه، انهم لا يطيقون تواجده المرتبط بالسقوط والضياع.

بل انه يتصور مخطئا، انه سيستمر في قطف العنب الى الابد في سَلَّته، وان امتيازات الجاه والمنصب "الخيالية"، يجب ان تتواصل، وربما عبر عقود الدواء هذه المرة -كما يعتقد غالب الشابندر- ونسيَ أنه مخلوع عن الناس، وان خروجه الجديد اليهم، سيكون مادة للتهكمية والاستهزاء، وشعار جديد للتظاهرات.

رصد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى) والذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 


شارك الخبر

  • 16  
  • 1  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - المهندس اياد
    7/12/2020 2:43:46 AM

    ﻻزال هناك اامزيد من امثال الصفيق موفق....واكاد اجزم ان كل من حكم العراق بعد عام 2003 هم على شاكله موفق الصغيق...لكن ايران تدعمهم وهم محميون من قبل عصابات الوﻻء الايراني ولهم يوم كما كان للصفيق موفق يوم اسود فيه وججه المبتذل



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •