2020/07/11 22:00
  • عدد القراءات 2289
  • القسم : المواطن الصحفي

المقارنة بين الواقعين العراقي والإماراتي غير ممكنة.. لهذه الاسباب

بغداد/المسلة: رصد محرري الوكالة...  مقارنة بين واقعي الإمارات والعراق، من دون تنظير أو خداع يقصد منه مقارنة قسرية غير مناسبة لاختلاف الظروف والاحوال.

المقارنة بين الواقع الأماراتي والعراقي أمر غير موفق لأسباب عديدة، ولكن يمكن ان نجمل الفروقات بين العراق والامارات بصورة موجزة كالاتي:

١- لايمكن مقارنة معدل دخل الفرد من الناتج المحلي الاجمالي GDP بين العراق والامارات، كون ان الامارات وحسب احصاءات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي تعتبر من اعلى معدلات الدخل في العالم بينما العراق يقع في مرتبة متاخرة.

٢- كل البنى التحتية تعود لشركات الاتصالات في الامارات بما فيها الكابل الضوئي وبوابات النفاذ الدولية، بينما في العراق فان البنى التحتية محتكرة من قبل وزارة الاتصالات.

٣- التكاليف التشغيلية العالية في العراق مقارنة بما هو حالها في الامارات.

٤- تأخر التقنية المستخدمة في العراق مقارنة عما في الامارات، ففي العراق ماتزال الخدمة هي 3G بينما في الامارات وصلت الى 5G، مما أدى الى انخفاض العائدات لشركات الموبايل في العراق عام ٢٠١٩ بنسبة مقدارها ٦٠٪؜ عما  كانت عليه عام ٢٠٠٧.

٥- قيام الامارات بحجب كلي لتطبيقات الصوت عن طريق الانترنت مما يجبر المشترك على استخدام رصيده للمكالمات الصوتية، علماً ان شركات الموبايل في العراق قد قدمت اكثر من مرة طلباً لاستصدار قرار بحجب تطبيقات الصوت عن طريق الانترنت لما لها من مردود سلبي وانخفاض العائدات.

رصد المسلة

المسلَة غير مسؤولة عن المحتوى الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر نصاً و معنى

 

 

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 5  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •