2020/07/15 14:20
  • عدد القراءات 3131
  • القسم : ملف وتحليل

صحافة المسلة: هيبة الدولة تبدأ من المواطن

بغداد/المسلة: تناولت مقالات الصحف العراقية والعربية الصادرة خلال إسبوع، عددا من القضايا، أبرزها، العلاقة بين الأحزاب والمواطنة، وحركة نزوح كبرى من القرى الى المدن وجرائم الاغتيالات السياسية و الرأي، وهيبة الدولة وعلاقتها بهيبة المواطن.

صحيفة الصباح الجديد نشررت مقالا للكاتب جمال جصاني حمل عنوان: من وراء كل هذه الرثاثة..؟

إن الاستثمار البشع فيما جرى من لصوصية وفرهدة وانتهاكات فيما يفترض انها مرحلة للعدالة الانتقالية، من قبل قوارض المكونات لاجل تبرير وتبييض اهوال النظام المُباد ومؤسساته القمعية، يدفعنا الى نهايات لا يدرك قعرها أفضل العلماء والمهتمين بشؤون الرثاثة. إن استمرار الطواف داخل الحلقات المفرغة لإنفاق فوضى لم يلوح في نهاياتها ادنى ضوء، يعني اننا ننحدر الى مآلات لن يفيد معها الحسرة والندم، فلا شيء يستدعي الطغيان كما الفوضى، وهذا ما يسعى اليه سدنة البلاهة والرثاثة ممن يستندون الى ما يعاد تدويره من حطام المعطوب والمذعور وما يطفح عنهما من سلالات. ان محاولات خلط اوراق مشهد مثقل بكل اشكال وانواع الرثاثة، لن نحصد منه غير تجلي مبتكر لخيباتنا المستجدة. 

جريدة المدى في مقال للكاتب طالب عبد العزيز: الإجهاز على النقطة المضيئة

لعل أقبح ما فعلته أحزاب السلطة منذ 2004 الى اليوم، هو انها أفقدت مواطنيها معنى المواطنة، وجعلتهم ينظرون إليها بوصفها المثال السيئ للسلوك المنظم، وما أمتناع المواطن عن تسديد فاتورة الكهرباء، على سبيل المثال، إلا لأنه يشعر بانه إنما يدفع المبالغ لسارق ولص محترف، وأنْ عليه ألا يدفع، لعلمه بان المبالغ إنما ستذهب الى وزارة وحكومة فاسدة، وبذلك تكون قد ولّدت في داخله شعور بالمشاركة، وهكذا تكون قد أجهزت على أوثق الروابط التي تجمعه كمواطن بالحكومة.

جريدة المدى نشرت مقالا للكاتب  حسن خليل حسن بعنوان: هل يتسبب جنوح المناخ العالمي بإغراق البصرة، وما هي الحلول المقترحة؟

إن المخاطر المتوقعة لارتفاع مستوى سطح البحر لأكثر من متر واحد تؤدي الى غمر أجزاء من الأراضي المنخفضة كالأرياف والقرى المطلة على شط العرب والأهوار، الأمر الذي يسبب حركة نزوح كبرى من القرى الى المدن ومن شأنها ان تهدد النسيج الاجتماعي والعمراني. ومن شأن نزوح السكان من مناطق سكناهم شمالاً، أن يؤدي الى ظهور مشكلات ديموغرافية واستيطانية، تربك الاستقرار الاجتماعي والتخطيط الحضري. وقد حصل شيء من هذا القبيل بعد حركة النزوح الكبرى خلال التسعينيات، إبان تجفيف الأهوار ونتجت عنها مشكلات اجتماعية واقتصادية وثقافية، إضافة الى إرباك خلقته في التخطيط العمراني والسكاني داخل المدن. ويهدد ارتفاع مستوى سطح البحر الاكتفاء الغذائي الذاتي الذي توفره المزارع الواقعة على ضفاف أنهار البصرة والأهوار ذات الخصوبة العالية. وقد تضررت مزارع مهمة وتلفت محاصيلها في ناحية السيبة جنوب البصرة بعدما غمرتها مياه شط العرب خلال فيضان ربيع 2019، ناهيك بتغلغل المياه السطحية ذي الملوحة الشديدة في المزارع المحيطة بالأنهار. أما التأثير الأكبر فسيكون على المشاريع العمرانية والسكنية في المناطق المتأثرة، ذاك انه يؤدي الى تخريب البنى التحية وأنظمة الصرف الصحي.

جريدة الصباح في مقال للكاتب زهير كاظم عبود: الاغتيالات وسرعة التوصل للجناة

جرائم الاغتيالات السياسية وجرائم الرأي، جديدة على العراق، إذ كانت تمارسها السلطة الدكتاتورية لتصفية معارضيها، إلا أنها اليوم تبرز للعيان بشكل ملفت للنظر، فقد تحدث أن يتم ارتكاب فعل لا تتوصل السلطات التحقيقية إلى مرتكبه، وبعد أن تستكمل جميع الإجراءات القانونية يقرر قاضي التحقيق غلق التحقيق مؤقتا لمجهولية الفاعل وفقا للمادة (130) الفقرة (ج) من قانون أصول المحاكمات الجزائية، وهذا الغلق المؤقت مرهون بتوفر أدلة وقرائن جديدة لفتح التحقيق مجدداً

ما يربك المشهد السياسي والسلطات التحقيقية هو تلك الاتهامات والتشويش على السلطات المعنية بالتحقيق، وهي وإن كانت لا أهمية لها أن لم تكن من اسم واضح وموجود يدلي بشهادته أو يقدم الوثائق أو القرائن التي تفيد العملية التحقيقية، وسواء كان تقاذف الاتهامات بقصد أو من دون قصد فإنه لا يفيد سير العملية التحقيقية، فضلا عن أن وجود الجناة طليقون ويتجولون في الأسواق يجعل الحياة والتعايش اليومي للناس والأمن المجتمعي في خطر، فالجاني لن يتخلى عن مسدسه الكاتم للصوت، ولن يتوقف عن ممارسة فعله الإجرامي.

الكاتب طالب سعدون تناول في مقال في صحيفة الزمان بعنوان: هيبة وطن

هيبة الدولة حلقات متواصلة متكاملة تبدأ من هيبة المواطن، فالهيبة لا تعني شيئا لمواطن لا يجد قوت يومه ، أو يعيش فوق أو دون خط الفقر، أو يعيش متوجسا من إطلاقة طائشة أو من مرض لا يملك ما يمكنه أن يتعافى منه أو يدفع  الفقر اطفاله الى ترك المدرسة والنزول الى الشارع للعمل بما لا يتناسب مع اعمارهم وبراءتهم ، أو يضطر للهجرة والاغتراب، ألا يمثل ذلك اهانة  للانسان قبل الدولة؟.

المسلة- صحف


شارك الخبر

  • 0  
  • 5  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   5
  • (1) - ياسر
    7/15/2020 12:30:19 PM

    لامدى الكراد وفه خري كه ريم ولا ولا شرقية و زمان البزازعميد تسقيط الدولة العراقية يريدون خيرا للعراق وانما اثارة الفوضى وبث الفرقة ونشر كل ما يسئ للعراق ويعملوا على تسقيط واسقاط الدولة العراقية وهؤلاء ينفذون اجندة البرزاني والسعودية ...



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •