2020/07/15 12:40
  • عدد القراءات 3415
  • القسم : رصد

اقتصاديون يكشفون تفاصيل الاتفاق مع لبنان: مليار دولار نفقات علاجية في المستشفيات اللبنانية

بغداد/المسلة: أثارت تصريحات رئيس الوزراء اللبناني، حسان دياب، بشأن سعي بلاده للحصول على مساعدة العراق والكويت وقطر، لتجاوز الأزمة الاقتصادية التي تمر بها، كثيرا من الانتقادات في الأوساط الاقتصادية العراقية، التي قالت إن العراق غير مؤهل للمساعدة في هذا الوقت بسبب الأزمة الاقتصادية التي يمر بها.

ويقول اقتصادون عراقيون، ان العراق ليس في وضع يؤهله لتقديم مساعدات اقتصادية أو مادية.

وقال الاقتصادي حسن الأسدي إن الأخبار تشير إلى الاتفاق مع  لبنان يدور حول مليار دولار كنفقات علاجية للعراقيين في المستشفيات اللبنانية، مضيفا من غير الواضح كيف سينفذ العراق هذا الاتفاق  أو إذا كان سيمول علاج مواطنيه، خاصة وأن الكثير من العراقيين يذهبون أصلا إلى لبنان للعلاج على نفقتهم الخاصة.

وبحسب الأسدي فإن الحكومة العراقية تستطيع افتتاح نحو 15 مستشفيات جديدة بسعة 200 سرير لكل منها بهذا المبلغ.

وقال الاقتصادي ورجل الأعمال علي حميد، إن العراق ليس لديه وفرة مالية، وهو يقترض لتسديد رواتب موظفيه، كما إن سلعه الزراعية قليلة، والأمر الوحيد الذي يمكن التفكير فيه لمساعدة لبنان، هو منح نفطية للبنان سواء مجانا أو بأسعار مدعومة أو مقابل خدمات مثل العلاج.

وأكد حميد أن النفط العراقي محكوم بسعات تصديرية محدودة بحسب اتفاق أوبك الأخير، وتجاوزها سيغضب تلك الدول، كما إن منح العراق كميات مجانية أو مدعومة منها سيضعف وارداته.

ويذكر ان وفدا عراقيا زار بيروت، 2 تموز 2020، لدعم الحكومة اللبنانية، حيث تم الاتفاق مع رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب، على تصدير النفط العراقي الى لبنان مقابل مواد زراعية.

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •