2020/07/18 23:45
  • عدد القراءات 823
  • القسم : ملف وتحليل

مصدر مقرّب من رئيس الوزراء لـ المسلة: زيارة الكاظمي الى الرياض ثم طهران هدفها الفائدة الاقتصادية للعراقيين وتأكيد على التوازن الاقليمي

بغداد/المسلة: قال مصدر مقرّب من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ‏السبت‏، 18‏ تموز‏، 2020 لـ المسلة ان رئيس الحكومة سوف يتباحث مع  وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأحد، العلاقات بين البلدين في كافة المجالات، مؤكدا على ان الكاظمي يولي أهمية كبرى للتفاهمات مع كافة دول الجوار، وبأطر متوازنة بعيدا عن سياسات الاحلاف، والجبهات المتضادة.

كما كشف المصدر عن ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، سوف يلتقي ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، اثناء زيارته الى الرياض، الاثنين المقبل، حيث يجري محادثات شاملة حول النفط والعلاقات الاقتصادية والكهرباء، ما يؤشر على إصرار الكاظمي على ان تكون الزيارة تعود بالفائدة الاقتصادية على العراقيين، وان تكون نتائجها مثمرة وسريعة.

وقال المصدر ان الكاظمي سوف يولي أهمية كبرى لمشاريع الاستثمار السعودي في العراق، لانتشال البنى التحتية العراقية من الواقع المزري، مشيرا الى توطيد دعائم عمل المعابر الحدودية بين البلدين، لصالح جني الفائدة منها للطرفين.

واكد المصدر على ان جولة رئيس الوزراء الإقليمية ستشمل ايران، في الثلاثاء المقبل، حيث تتضمن الزيارة لقاء المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية علي خامنئي.

وفي حين رصدت المسلة تأكيد صحيفة كيهان الإيرانية على ان لقاء الكاظمي بظريف سوف سركز  على أطر العلاقة بين البلدين، فان صحيفة الشرق الأوسط السعودية اعتبرت على لسان الكاتب زهير الحارثي، ان زيارة الكاظمي ستعكس جواً من التفاؤل والإيجابية، ولعلها إرهاص لما هو قادم، حيث لن تقتصر على التعاون الثنائي، بل ستدفع ربما باتجاه إمكانية عودة عمود فقري لنظام إقليمي ، مشيرا الى ان الكاظمي سيقوم لاحقاً بزيارة إيران والولايات المتحدة، وهذا أمر طبيعي لأن لديه رسائل للبلدين، فاستقلالية القرار العراقي واحترام سيادته هو شعار المرحلة الراهنة، والمؤشرات الأولى لحكم الكاظمي بلا مواربة تعزز هذا الاتجاه.

المسلة


شارك الخبر

  • 6  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •