2020/08/25 16:05
  • عدد القراءات 4055
  • القسم : المواطن الصحفي

مواطنون يشتكون من بطاقة الماستر كارد: بالأرقام .. استقطاعات وعمولات تسرق رواتب الموظفين

بغداد/المسلة: كتب محمد مكي عن سرقات مشرعنة عبر بطاقة الماستر كارد، داعيا الجهات الحكومية المختصة، وزارة المالية، ديوان الرقابية المالية، هيئة النزاهة والنقابات الى إيقاف السرقات لرواتب الموظفين والمتقاعدين.

المسلة تنشر النص..

الى جميع موظفي الدولة الذين يستلموا رواتبهم عن طريق بطاقة الماستر كارد.

جميعنا نعرف ان اغلب المؤسسات الحكومية ذهبت باتجاه صرف الرواتب الكترونيا عن طريق توطين الرواتب مع شركة البطاقة العالمية الماستر كارد، وهذا الامر في ظاهره جميل وعصري، لكن في باطنه فيه استغلال وغبن للموظف وهذا الامر لا يمكن السكوت عليه.

تتم سرقتنا في وضح النهار وامام المسؤولين، والدولة تغط في نوم عميق وبأساليب ملتوية ومبررات مفضوحة واكاذيب وخدع لابتزاز الموظف المسكين والمتقاعد الفقير.

وتقوم الشركة بأرسال رسالة الى الهاتف المسجل لديها مضمونها (عزيزي تم دفع مبلغ راتبك المعروف لديك لبطاقتك التي تنتهي بالرقم كذا...الخ الرسالة) لكن عند سحب المبلغ من المنفذ تتفاجأ ان المبلغ اقل بـ4000 زائد عمولة المنفذ 3% يصبح اقل استقطاع 7000 و يكون الاستقطاع بتزايد مرور السنة.

الراتب سابقا كان يصل الى الموظف في دائرته دون هذه التكاليف، حيث يقضي الموظف سنة كاملة ليحصل على علاوة سنوية مقدارها 6000 دينار في حين انه يصرف لاستلام راتبه خلال السنه اكثر من 100000دينار.

ما هو دور الجهات الحكومية المختصة، وزارة المالية، ديوان الرقابية المالية، هيئة النزاهة والنقابات من سرقة هذه الشركات لرواتب الموظفين والمتقاعدين وبهذه الطريقة وهل من المعقولة لم يؤشر لديهم وحسب القانون ومواده ان هذه عملية نصب و احتيال.

واذا تم حساب المبلغ الكلي الذي يتم سرقته من هذه الشركات بضربه بعدد الموظفين العراقيين على الملاك الدائم و كذلك العدد الكلي للمتقاعدين العراقيين المدنيين و العسكرين فكم ستكون البالغ المسروقة خلال شهر واحد فاذا استمرت هذه المهزلة فكم تكون السرقة.

رصد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى) والذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر


شارك الخبر

  • 7  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •