2020/08/04 09:35
  • عدد القراءات 880
  • القسم : ملف وتحليل

مؤسسات الدولة تحترم المسؤول دون المواطن.. مصرف التجارة مثالا..طوابير المراجعين تنتظر في درجة حرارة تتجاوز الـ50 مئوية

بغداد/المسلة: لماذا لا يُحترم العراقي في مؤسسات الدولة، هكذا بادر احد مراجعي مصرف التجارة العراقي ال تي بي أي، بعد ان قام موظفو المصرف بمنع المراجعين من الدخول الى البناية، بحجة الحفاظ على سلامتهم، على اثر تفشي فيروس كورونا.

ولم يمانع المواطنون من التزام الإجراءات الوقائية، الا ان الطريقة التي تعامل بها الموظفين، تؤكد على عدم احترام المواطن، اذ اجبروهم على البقاء خارج المصرف، مع ارتفاع درجات الحرارة وبلوغها الـ49 درجة مئوية، من دون توفير مكان يليق بالزبون.

واشتكى المراجعون من هذا الأداء السئ، ملقين باللوم على الإجراءات المتخذة بحقهم، وعدم الاكتراث الى سلامتهم.

ويقول مراسل المسلة، ان نائبا حظر الى المصرف وتم استثناءه وادخاله الى البناية، في تمييز واضح عن بقية المراجعين.

وعلق احد المراجعين على ذلك بالقول: هل يجب ان أكون نائبا او مسؤولا حتى تحترمونني؟.

وانتقد مراجع آخر مؤسسات الدولة بأن في كل دول العالم تحترم المؤسسات زبائنها، الا في العراق، الزبون غير محترم.

وجلس المراجعون في أوقات الظهيرة مع ذروة اشعة الشمس، تحت مظلة وضعها المصرف خارج البناية، ينتظر فيه المراجعين ادوارهم.

وقال علي، وهو مواطن حظر الى المصرف، أراد ان يودع مبلغ في حسابه البنكي، اذا كان الامر وقائي، فلماذا لم تهيئ الجهات المسؤولة عن المصرف، غرفة خاصة مبردة للمراجعين.

ويتكرر هذا السيناريو في الكثير من مؤسسات الدولة، اذ يعمد بعض موظفيها عدم احترام المواطنين، واهمالهم وعرقلة معاملاتهم.

ويشهد العراق صيفا حارا، اذ تجاوزت درجات الحرارة في بغداد وبعض المحافظات، نصف درجة الغليان.

المسلة- ميس ميثاق


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •