2020/08/04 18:05
  • عدد القراءات 655
  • القسم : العراق

التعويضات الناجمة عن غزو العراق للكويت بلغت 177 مليار دولار

بغداد/المسلة: تسبب الغزو العراقي للكويت، 2 اب 1990، بخسائر مالية كبيرة للجانبين، اضافة الى تدمير العديد من البنى التحتية وانظمة الاتصالات وحقول النفط.

● بلغت قيمة التعويضات الناجمة عن الاجتياح العراقي للكويت نحو 177.6 مليار دولار، أقرت الأمم المتحدة منها 37.2 مليار دولار للكويت.

 ● تشكلت قوات الائتلاف لتحرير الكويت بقيادة الولايات المتحدة.

الدول العربية: مصر ،المغرب ،عمان، قطر السعودية، الامارات، سوريا، البحرين، الكويت.

الدول الاوربية: بريطانيا،  فرنسا، المانيا، اليونان، ايطاليا، هولندا، نيوزلندا، البرتغال، بولندا، تشيكوسلوفاكيا، النرويج، الدانمارك، اسبانيا، بلجيكا
  
الدول الاسيوية: تركيا، باكستان، اليابان، كوريا الجنوبية، بنغلاديش

الدول الافريقية: النيجر، السنغال

بالاضافة الى دول الارجنتين، كندا واستراليا.

● الخسائر المادية التي لحقت بالاقتصاد العربي بلغت نحو 620 مليار، وياتي العراق والكويت، في مقدمة المتضررين.

● الغزو تسبب بمقتل 570 كويتيا، ونحو 605 من الأسرى والمفقودين، وخلف خسائر وأضرارا هائلة تمثلت في إشعال 752 بئرا نفطية، ما أنتج كوارث بيئية جسيمة وأوقف إنتاج النفط مدة طويلة.

 ● الخسائر الاكبر كانت من حصة العراق.

● فخلال 40 يوما من الحرب تم قصف العراق بأكثر من مائة ألف طن من المتفجرات، بضمنها مئات الأطنان من ذخائر اليورانيوم المنضّب، تسبب القصف بسقوط اكثر من 80 الف شهيد في صفوف الجيش العراقي (مقابل 505 جنود من قوات التحالف، 472 منهم أميركيون)، وجرح قرابة 300 ألف جندي، وأسر ثلاثين ألفا آخرين.

● خسر العراق 4 آلاف دبابة، و3100 قطعة مدفعية، و240 طائرة (وأودع قبيل اندلاع الحرب 144 طائرة لدى إيران والاردن وتونس)، و1856 عربة لنقل القوات، وتم تدمير دفاعاته الجوية ومراكز اتصالاته وقواعد إطلاق صواريخه ومراكز أبحاثه العسكرية وسفنه الحربية في الخليج.

● دمر القصف الجوي مرافق البنية التحتية العراقية مثل المدارس والمعاهد والجامعات، ومراكز الاتصالات والبث الاذاعي والتلفزيوني، ومنشآت تكرير وتوزيع النفط والموانئ، والجسور والسكك الحديدية، ومحطات توليد الطاقة الكهربائية وتصفية المياه.

● بلغ عدد المنشآت الحكومية التي دمرت تدميرا كاملا 8230 منشأة، والمنشآت التي تضررت ضررا جزئيا أكثر من 2000، إضافة إلى تدمير أو تضرر اكثر من 20 ألف وحدة سكنية وتجارية أهلية.

● جمّد مجلس الأمن الدولي مبالغ كبيرة من الأرصدة العراقية في البنوك العالمية لدفع التعويضات للمتضررين نتيجة الغزو (نحو مئة دولة ومنظمة دولية في مقدمتها الكويت).

● اشد آثار الحرب تدميرا للعراق تجلت في مضاعفات الحصار الذي فُرض عليه بمجموعة من قرارات اصدرها مجلس الأمن الدولي التي حولت نظام العقوبات إلى حصار شامل وقاسٍ دام أكثر من 12 عاما.

● كان من نتائج الحصار انخفاض الناتج المالي الإجمالي في العراق إلى ما لا يزيد على ثلث المستوى الذي بلغه قبل عام 1991، وتدمير البنى التحتية الاقتصادية والصناعية للعراق بواسطة القصف الأميركي البريطاني المستمر حتى بعد انتهاء الحرب، ووفاة أكثر من مليون طفل عراقي دون سن الخامسة نتيجة لسوء التغذية وضعف الخدمات الصحية.

رصد المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 11  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •