2020/09/08 13:55
  • عدد القراءات 1144
  • القسم : وجهات نظر

الثقافة بين المعرفة والسلوك

بغداد/المسلة:  

 ناجح صالح

يرون أنفسهم انهم مثقفون ويحسبون أنهم يحسنون صنعا إلا أن سلوكهم يفضحهم وان أفعالهم تكشفهم ..لن تنفعهم شهاداتهم الدراسية ليخدعوا الناس على انهم يمتلكون ناصية العلم والمعرفة في وقت تركبهم الضلالة ويحتويهم الغرور ..من كان على غير هدى ولم يستقم امره ولم تلازمه حكمة منشودة فهو ابعد ما يكون عن الثقافة.

فالثقافة سلوك قبل أن تكون معرفة إذ ما جدوى المعرفة وحدها والفعل يناقضها بل حتى هذه المعرفة هي معرفة ناقصة لم تكتمل مواصفاتها إذ لو كانت له معرفة حقيقية لسار على الدرب كما ينبغي.

هذه الزمرة ممن تدعي الثقافة لا تمتلك اية مقومات في إعطاء صورة واضحة عن مفهوم الثقافة نفسها ..فهي أن تحدثت تحاول أن تقحم اسلوبها المحتضر في أمور لا تفهمها بل تريد أن تشوهها رغم أنها حقائق ثابتة اجمع أهل العلم على صحتها.

وهي زمرة تهيم في كل واد لعلها تجد مكسبا أو شهرة ولكنها تعود خائبة بعد أن كشفت لعبتها أمام الملأ وأنها غير قادرة للوصول إلى غايتها رغم أن البعض تسلق في صعوده بوسائل ملتوية ليعطي انطباعا بأنه خذل نفسه قبل غيره واساء إلى مفهوم الثقافة بمحاولته في تقمصها.

ان الثقافة الحقة تعطي ثمارها اليانعة متى ما كانت نابعة من أرض صلبة وتحت شروط لازمة لها .. أما من يحاول تزييفها بما يبثه من أفكار منحرفة فمثله كمن يصطاد بالماء العكر . وتبقى الثقافة الهادفة الواعيةض هي السبيل الوحيد لنهضة المجتمع وأنها الحصانة من الاخطاء التي يمكن أن تنال منه .

بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •