2020/09/26 12:30
  • عدد القراءات 1559
  • القسم : وجهات نظر

ميناء الفاو الكبير.. ملتقى الشرق مع الغرب

بغداد/المسلة:  

د. محسن القزويني

الفاو؛ آخر مدينة عراقية في الجنوب سماه الوالي العثماني المصلح مدحت باشا؛ مفتاح العراق. ومع تطور التجارة العالمية وتطور النقل البحري واتساع مجالات وآفاق الملاحة البحرية أصبح الفاو مفتاح الشرق والغرب بمقدوره أن يربط قارة آسيا بقارة أوربا ويربط دول الجنوب بدول الشمال.
فوائده ستعم المنطقة بأسرها، فعبر ميناء الفاو ستتمكن الدول الخليجية من نقل نفطها إلى تركيا بأقل الكلف وباقل زمن ، وبالعكس ستصل إليها السلع التركية التي تعتمد عليها بوقت قياسي.

والفاو سيوصل اقتصاد ايران بأوربا وسوريا والأردن، أما دول الجوار؛ تركيا، سوريا، الأردن فستستفاد من ميناء الفاو الكبير لأنه سيربط هذه الدول بمنابع البترول وبالأسواق التجارية في منطقة الخليج.

وأول من اكتشف أهمية هذه المدينة الملك الآشوري سنحاريب قبل أربعة آلاف وخمسمائة وعشرين عاماً عندما أطلق عليها اسم (ريبو سالامو) أي باب السلامة وهذه حقيقة تاريخية ومستقبلية وسيعمل هذا الميناء بعد إنجازه إلى تحويل المنطقة إلى واحة للسلام لأنه سيربط دول المنطقة بشبكة واسعة من المصالح الاقتصادية والتجارية وستعمل دول أوربا على تأمين هذا الموقع الاستراتيجي لأنه سيكون مفتاحها الاقتصادي على دول الخليج وصولاً إلى الهند والصين.

اما العراق المنكوب اقتصادياً فسيكون اول المستفيدين من وجود هذا الميناء ابتداءً من تشغيل الأيدي العاملة والتي ستقدر بأكثر من خمسين الفا إلى العائدات المالية التي سيحصل عليها جراء اعمال الترانزيت والنقل البحري والسككي الذي سيوصل الفاو بتركيا وأوربا من جانب وبسوريا والبحر المتوسط من جانب آخر وسيدر على العراق المليارات التي ستغطي حاجته إلى انشاء محطات كهربائية عملاقة وانشاء معامل البتروكيمياويات وانشاء مطار جوي سيكون رديفاً للميناء و سينعش القطاع الزراعي والصناعي في العراق.

واستناداً للشركة الاستشارية الإيطالية سيكون هذا الميناء هو الأول في منطقة الخليج والعاشر عالمياً فطاقته الاستيعابية تصل الى 99 مليون طن من البضائع سنوياً وسيتكون من تسعين رصيفاً تجارياً وستة أرصفة نفطية وسيسع إلى 25 مليون حاوية.

إضافة إلى أهمية الفاو في التجارة الدولية فهو يشكل واحة خضراء تقع في رأس الخليج حيث يشق أراضيه 172 نهراً ينشر الخير والعطاء في هذه المنطقة اليانعة التي اشتهرت بزراعة الحناء وبزراعة اكثر من 42 صنفاً من أجود التمور العراقية فإذا كانت هذه المنطقة بهذه المزايا الاقتصادية والميناء الذي سيقام عليها بهذه الأهمية فلماذا هذا التأخير في انجاز هذا المشروع الحيوي؟

نطرح هذا السؤال على كل من حكم العراق منذ بدء الاهتمام بهذا الميناء بعد الحرب العالمية الثانية حتى يومنا هذا.

وقد استبشرنا خيراً في يوم 5/4/2010 عندما تم وضع حجر الأساس لانشاء هذا الميناء، لكن وعلى رغم مرور 10 سنوات من هذا التاريخ لم يتم انجاز الا أمور طفيفة ككاسر الأمواج.

فلماذا هذا التعثر في انجاز هذا المشروع؟ تُرجع الحكومات المتعاقبة هذا التباطؤ إلى مشكلة التمويل، وهو سبب غير مبرر، لأن المشروع لا يكلف أكثر من 5.5 مليار دولار وهو لا شيء أمام الموازنات الانفجارية من 2010 -2013 التي فاقت الـ 150 مليار دولار.

أضف إلى ذلك هناك شركات استثمارية قدمت عروضاً لانشاء هذا الميناء وتسديد الكلف من الأرباح الحاصلة بعد انجاز المشروع.

وقد اقترحتُ عندما طُرح الموضوع مجدداً في عهد السيد عادل عبد المهدي؛ انشاء شركة مساهمة برأسمال حكومي وشعبي، وقد وُجد هذا الاقتراح تجاوبا كبيراً من لدن الشارع العراقي الذي يحسب الساعات والأيام ليرى بنفسه هذا الميناء وقد تم إنجازه لأنه سيغير الخارطة الاقتصادية للعراق ويكون تأثيره كتأثير قناة السويس في مصر.

واليوم اكرر هذا المقترح أمام حكومة الكاظمي، فإذا كان انشاء هذا الميناء متوقف على التمويل فالشعب العراقي على استعداد لتحمل المسؤولية سيما وان اكثر من 77% من الكتلة النقدية بالدينار العراقي مكتنز في البيوت حسب تصريح الخبير الاقتصادي الدكتور عبد الرحمن المشهداني، وحسب تقديرات البنك المركزي هناك 40 ترليون دينار عراقي مجمد في بيوت الأهالي غير مودع في المصارف والبنوك العراقية وهو يشكل نصف حجم الكتلة النقدية المطبوعة والصادرة من البنك المركزي.

وباعتقادي ان وجود شركة مساهمة أهلية تشجع المرجعية على انشائها ستدفع بهذه الأموال المجمدة إلى التدفق نحو هذا المشروع الوطني فلا حجة بعد ذلك من اي تقاعس اوتلكؤ في الإسراع بانجاز هذا المشروع.

رصد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى) والذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •