2020/11/22 21:07
  • عدد القراءات 1985
  • القسم : رصد

نائب كردي: ارتياح لربط رواتب موظفي الإقليم بالحكومة المركزية.. وثروات كردستان تحولت إلى ملك عائلي

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

-----------------------------------

بغداد/المسلة: أتهم النائب عن حركة التغيير الكردية في مجلس النواب، هوشيار عبدالله، الأحد، 22 تشرين الثاني 2020، حكومة إقليم كردستان بالمماطلة في حسم ملف النفط والإيرادات المتعلقة بالمنافذ الحدودية مع الحكومة المركزية في بغداد فيما اشار الى ان عائلة رئيس الاقليم السابق رئيس الحزب الديمقراطي مسعود بارزاني سرقت نفط الاقليم لـ 50 سنة قادمة.

وقال عبدالله، إن هنالك اتفاقا بين بغداد وحكومة كردستان على دفع حصة معينة من النفط وواردات المنافذ الحدودية، إلا أنه للأسف دائما ما تتنصل حكومة الإقليم عن تطبيق بنود الاتفاق ويكون الضحية موظفي الإقليم الذين لا يحصلون على رواتبهم نتيجة ذلك.

واضاف أن الوضع بات يحتاج إلى التزام اخلاقي وقانوني لا يكون فيه الموظف بإقليم كردستان الضحية، مبينا أن الحزب الديمقراطي الكردستاني والعائلة البارزانية خانا الامانة وآن الاوان لها أن تترك ثروات الإقليم لكي يتمتعوا بها المواطنين الكرد.

وتابع أن فكرة ربط رواتب موظفي الإقليم بالحكومة المركزية خطوة عملنا عليها منذ وقت طويل.

وبين عبدالله أن هنالك اتفاقات عائلية قادها نجيرفان بارزاني بالاتفاق مع تركيا وتصدير النفط للأخيرة لمدة 50 عاما، من دون أن يكون لحكومة الإقليم دور بذلك، لافتا إلى أن هذا الاتفاق حزبي وعائلي ولا توجد اوراق رسمية تثبت قانونيته.

وطالب النائب الكردي الحكومة الاتحادية بممارسة صلاحياتها للحفاظ على ثروات البلد، التي حولتها بعض الأحزاب الكردي إلى ملك عائلي وحرمت شعب كردستان من التمتع بها، وتسببت بتذبذب رواتب الموظفين منذ 5 سنوات، حسب تعبيره.

وتقدم 32 نائباً في برلمان إقليم كردستان، الاربعاء، 18 تشرين الثاني 2020، بطلب رسمي إلى رئاسة البرلمان من أجل استضافة رئيس الحكومة مسرور بارزاني، لغرض الإطلاع على الاتفاقية المبرمة مع تركيا.

وبحسب وثيقة موقعة من النواب، فأن 32 نائبا من كتل سياسية مختلفة وقعوا طلبا مقدما لهيئة رئاسة برلمان الإقليم يطالبون فيه باستضافة رئيس الحكومة ومن وقع على اتفاقية مع تركيا لمدة 50 عاما لبيع نفط كردستان.

الموقعون طالبوا أيضا بضرورة وجود شرح تفاصيل الاتفاق وإعلام الرأي العام ببنوده، لآن الحكومة وقعت عليه دون العودة للبرلمان ولم تعلن التفاصيل عبر الإعلام.

ويتهم نواب وشخصيات سياسية حكومة الإقليم بأنها قامت بتوقيع اتفاقية مع تركيا لمدة 50 عاماً، دون العودة إلى بغداد فيما تنص الاتفاقية على بيع النفط إلى أنقرة بسعر رمزي.

المسلة 


شارك الخبر

  • 12  
  • 2  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - حردان خليل وندي
    11/22/2020 5:46:13 PM

    عندما يتحدث كبار ساسة الاكراد ي٤ولون انهم ناضلوا سنوات طويله وكافحوا من اجل ازاحة النظام الدكتاتوري وكف الظلم عن الشعب ولكن العكس هو الصحيح حي٣ ازيح الدكتاتور وحل محله سراق ولصوص سرقوا ثروات البلد واثروا ثراءا فاحشا هم واسرهم واقاربهم



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •