2020/11/25 13:06
  • عدد القراءات 1434
  • القسم : رصد

كتّاب المسلة كتابات: الدول المتقدمة تجهز على الدول الضعيفة بعلومها المتفوقة

بغداد/المسلة: ركز كتّاب المسلة كتابات على كيفية تشييد المجتمعات، والنهوض بالاقتصاد والتعليم، وتحقيق ناتج قومي إجمالي للموارد الطبيعية والنفطية، وخلق طاقات سكانية متعلمة ومنضبطة، فيما تناول مقال اخر ابرز التحديات التي تواجه الاقتصاد العراقي، وتحدث مقال آخر عن قانون جرائم المعلوماتية مع طرحه للقراءة الثانية في البرلمان، وقال مقال ان الفقيه والمفكر والمثقف لهما وظائف وأدوار متباعدة وتخصصية أحياناً، ومتقاربة ومتداخلة أخرى، لكنها تجتمع في مساحة اجتماعية دينية واحدة، واعتبر مقال اخر ان الخطورة التي تكمن في التظاهرات هو غياب الممثل الحقيقي لهم لحد الان وعدم تسمية ممثل حقيقي في الانتخابات المقبلة يمثل شباب تشرين.

عدنان ابو زيد: التعريف الجديد للقوّة.. لم نكن أقوياء يوماً

الدول المتقدمة، تجهز على الدول الضعيفة بعلومها المتفوقة، وتستولي على العقول والأفكار، بعتادها في تقنيات التواصل والإعلام، والأسواق الذكية، والبضائع الجيدة، فيما تتنقل شركاتها عبر الدول الواهنة للاستثمار في النفط ومناجم الذهب، وحقول الغاز، ورمال الصحراء، محققة ارباحا بمليارات الدولارات، وموفرة فرص العمل حتى للدول التي تستثمر فيها، وكلها إنجازات تفوق ما يمكن ان تحصل عليه دولة ما بغزو عسكري، وانّ التفكير في التركيز على تشييد المجتمعات، والنهوض بالاقتصاد والتعليم، وتحقيق ناتج قومي إجمالي للموارد الطبيعية والنفطية، وخلق طاقات سكانية متعلمة ومنضبطة، سوف يجعل من اية دولة، قوية، محصّنة، مهابة، ولن تستطيع اية قوة في العالم، منعها من ذلك، ومن ذلك ان اليابان وألمانيا، الخاسرتين في حرب عالمية، نهضتا بعدما ابتعدا عن أسباب التسليح والنزاعات.

سالم مشكور: جرائم المعلوماتية للنقاش مجدداً

في مجتمعنا شهدنا الكثير من الجرائم ارتكبت بواسطة تقنيات الاتصالات المتطورة، كما أن منصات التواصل الاجتماعي تشهد الكثير من التجاوزات على كرامات الناس وخصوصياتهم بل وحتى أعراضهم، فضلا عن مساهمة بعض مستخدميها في نشر البذاءة والسلوك اللاأخلاقي والكراهية والتحريض على العنف، مما يشكل خطراً كبيراً على المجتمع مما يستدعي ردعاً قانونياً لحمايته. لكن هذا الردع يجب أن لا يتمدد على الحريات، ويتحول الى أداة قمع لها. مسودة القانون كتبت بعقلية أمنية قد لا تتلاءم مع ما نصبو اليه من نظام ديمقراطي وحريات مكفولة، فقد وضعت العام 2009 وما كانت تشهده تلك المرحلة من أخطار أمنية، ولم يكن يوجد آنذاك ما نشهده اليوم من التطور التقني، وبالتالي فان المسودة تحتاج الى الكثير من التعديل واستخدام مفردات تستوعب ما سيحصل من تقدم في المستقبل.

صالح لفتة: ثورة تشرين النتائج والمخاطر

لم تكن ثورة تشرين البداية الحقيقية للتظاهرات والاحتجاجات التي شهدها العراق منذ 2003 ولحد 2019 عام ثورة تشرين العظيمة الرافضة لنظام المحاصصة والفساد وتشظي الوطن وتمزقة والمطالبة بالخدمات وفرص العمل بل كانت هناك احتجاجات في أوقات كثيرة تظهر في مدن عراقية عديدة تأخذ فترة ثم تنتهي لأسباب كثيرة من ضمنها الوعود الكاذبة و التخديرية او التهديد بالسجن والتصفية لنشطاء الاحتجاجات لذلك لم تكن تأخذ الحيز الذي اخذتة ثورة تشرين فالوضع اختلف والوعي الجماهيري بات في أعلى مستوياته ومعظم الشباب الذي يقود المظاهرات هم جيل تمرد على كل الظروف السائدة ولم يعد يصدق الأعذار التي كانت تتحجج بها الأحزاب الحاكمة.

عادل عبد الزهرة شبيب: هل تستطيع الحكومة العراقية الجديدة مواجهة التحديات الاقتصادية؟

من ابرز التحديات الاخرى التي تواجه الاقتصاد العراقي هي, ما يخسره العراق سنويا بحدود (5) مليارات دولار بسبب نفط كركوك وعدم تصديره عبر الانبوب الناقل عن طريق اراضي اقليم كردستان , والعراق بحاجة الى تطوير او اعادة تطوير حقول النفط لزيادة قدرة الانتاج وتركيب محطات معالجة الغاز لتعزيز انتاج الغاز وتوسيع البنى التحتية للضخ والتخزين في جنوب البلاد لتعزيز القدرة التصديرية , واعادة بناء المصافي المتضررة وخصوصا مصفاة بيجي وتحديث محطات الطاقة للتحول الى الغاز الطبيعي.

علي المؤمن: التكامل بين الفقيه والمثقف

ان الوظائف والأدوار للمثقف والفقيه ومساحات الحركة، تحددها التعريفات والمفاهيم الإسلامية التأصيلية لكل من الفقيه والمفكر والمثقف، أي التي تفرزها الشريعة الإسلامية، وبالصورة التي تجعلها متكاملة ومتعاضدة، وربما متداخلة أحياناً. فمثلاً؛ الدور التخصصي المناط بالمفكر ليس نفسه المناط بالفقيه؛ إذ أن مهمة المفكّر تتلخص في التنظير وصياغة نظريات إسلامية تأسيسية في مختلف مجالات حركة المجتمع، في حين أن الفقيه يحدِّد الموقف الشرعي من سلامة هذه النظريات، من منطلق المعرفة الكافية بموضوعاتها، ويكشف عن رأي الشريعة من تكاليف الفرد والمجتمع.

المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 5  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •