2021/01/27 12:43
  • عدد القراءات 448
  • القسم : رصد

أقلام المسلة كتابات: سياسات الكاظمي تجعل من بغداد عاصمة لحوار امريكي ايراني

بغداد/المسلة: ركز كتّاب المسلة كتابات على الاختلاف بين سياسات ترامب وبايدن، ومنها ما انعكس وسينعكس، على تطورات الوضع في العراق ومشكلاته المعقدة، وتحدث مقال آخر عن امكانية أن تصبح بغداد نقطة لقاء أمريكي إيراني بدلاً من أن تبقى ساحة مبارزة ورسائل بنكهة البارود، وقال مقال ان المفوضية محقة في ما ذهبت إليه من تأجيل موعد الإنتخابات، لأسباب تتعلق بالوضع العام في العراق، وبحث مقال اخر اهم المبادئ التي تنطلق من القيمة الديمقراطية وهي (الفصل بين السلطات)، التي تعد ضمانة مهمة للحياة الديمقراطية في اية دولة، واعتبر مقال اخر ان زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لانقرة قد ازالت بعضا من سوء الفهم وتكدر الاجواء لاسيما وان الكاظمي حظي بحفاوة بالغة من قبل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

 عبد الحليم الرهيمي: العراق خلال إدارتي ترامب وبايدن

لقد اتسمت الخطوط العامة لسياسة ترامب تجاه العراق بالايجابية بوجه عام، سواء باستمرار الدعم الامني والعسكري والاقتصادي او بالابقاء، من دون تفعيل، لاتفاقية الاطار الستراتيجي (صوفا) التي عقدت ابان ولاية اوباما، ما السياسات التي من المتوقع ان ينتهجها بايدن تجاه العراق وتجاه دول المنطقة المؤثرة في الوضع العراقي مثل ايران، فإنها ستتسم، كما يتوقع، بتوجهها العام نحو المواقف الايجابية الداعمة للعراق.

ثامر الحجامي: الأهم من إنتخاباتنا المبكرة

الواقع المنطقي يؤكد أن المفوضية محقة في ما ذهبت إليه من تأجيل موعد الإنتخابات، لأسباب تتعلق بالوضع العام في العراق، وأخرى فنية تتعلق بعدم قدرة المفوضية على إجراء إنتخابات تتمتع بالشفافية والنزاهة، ولايمكنها أدارة العملية الانتخابية بوضعها الحالي سواء بعد ستة أشهر، أو حتى في الموعد الجديد الذي أعلن عنه، والكتل السياسية تعيش هاجس الخوف من نتائج الإنتخابات المبكرة، وإن علا صوتها بالمطالبة بإجرائها، فالأجواء الحالية ومزاج الناخبين وقانون الإنتخابات، ليست كما هي في إنتخابات عام 2018.

شمخي جبر: في عيد القضاء العراقي

مبدأ استقلالية القضاء اهم المبادئ التي تنطلق من القيمة الديمقراطية (الفصل بين السلطات)، التي تعد ضمانة مهمة للحياة الديمقراطية في اية دولة، لهذا يحرص الديمقراطيون على تحقيق هذا المبدأ وحمايته، وفي ظل الصراع السياسي المحتدم يحتاج المتصارعون الى حكم  عادل غير منحاز بعيد عن المؤثرات السياسية، وان السلطة القضائية مرجعية لفحص مدى دستورية القوانين وتطبيقها.

عادل الجبوري: عن ماذا تبحث انقرة في بغداد؟

زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لانقرة، فأنه من الطبيعي ان تكون زيارة الكاظمي قد ازالت بعضا من سوء الفهم وتكدر الاجواء، وباتالي مهدت الارضيات لزيارة اكار، لاسيما وان الكاظمي حظي والوفد المرافق بحفاوة بالغة من قبل الرئيس التركي رجب طيب اردوغان وتلقى وعودا بدعم مالي سخي من انقرة، لاشك انه مهما كانت الاجواء الايجابية، وافاق التفاهم واسعة ورحبة بين بغداد وانقرة، والمصالح عميقة، فأن هناك حقائق لابد من اخذها بعين الاعتبار، ولعل بعض منها، كنا قد اشرنا اليها وتناولناها في مقالات سابقة، منها (العلاقات التركية – العراقية تحت المجهر.. هل تثمر زيارة الكاظمي لأنقرة؟).

ياسين البكري: هل تصبح بغداد مكان اللقاء الأميركي الإيراني المقبل؟

يسعى الطرفان (واشنطن وطهران) لايجاد منطقة لقاء تمهد لطاولة معلنة، وهناك أكثر من ساحة قد تصلح لذلك فاذا كانت مسقط ملعب الاشواط التمهيدية لاتفاق 2015، بوصفها كواليس اللقاءات السرية، فان المرحلة الان قد لا تحتاج لمثل تلك الكواليس، طالما ان اللقاء الامريكي الايراني المباشر قد حدث سابقاً، وهذه النقطة ربما فهمتها قطر بشكل جيد لذلك قدمت نفسها راعياً لحوار ايراني خليجي الذي بالضرورة أو من ضمن أجندته التمهيد لحوار امريكي إيراني على الملف النووي.

المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 12  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •