2021/03/08 13:08
  • عدد القراءات 820
  • القسم : تواصل اجتماعي

ترويج لنظريات المؤامرة حول زيارة البابا الى اور لامبرر لها

بغداد/المسلة:  كتب عمر الراوي/ فيينا: 

احببت ان اعطي راي المتواضع و رؤيتي لزيارة البابا فرنسيس الى العراق لما رايت من منشورات متضاربة  و اراء مختلفة. 

تلخيصا للمحصول الاجمالي ارى انها كانت زيارة موفقة و ناجحة و اعطت فرصة لتوجيه الانظار الى العراق و على العراق.

كذلك ارى انها فرصة لتسليط الضوء على مسيحي العراق الذين هم جزء لا يتجزء من العراق و نسيجه الاجتماعي و لهم اثراء كبير و ووطنية و انتماء كبير للوطن و طيبة قلب و معزة على قلوبنا.

ربما يعطي لهم بعض الحق لاسيما و يعوض بعض الامهم و قد عانوا كثيرا خصوصا في السنوات الاخيرة و كانوا ضحية للارهاب و التهجير، لذلك ان تكون الزيارة خصوصا في يومها الثالث مركزة على شمال العراق صحيح و زيارة المناطق المنكوبة التي لحقها الدمار شي لا بد منه.

الكرسي الرسولي على فكرة يا جماعة تضامن مع العراق من سنين و قداسة البابا استنكر اي حرب ضد العراق و دعى الى السلام.

فكرة حوار الاديان و الحضارات و التقرب مسالة مصيرية حتمية لا يمكن التنصل منها.

تسليط الضوء على اماكن اثرية دينية و تاريخية في العراق مثل اور و الناصرية مسالة مهمة جدا تضفي طابع جديد على الارث التاريخي الكبير و التنوع الديني الذي يمتاز به العراق، الصور التي نقلت الى العالم كانت مبشرة و جميلة و مقام فخر.

استغربت من ألذين بداوا يروجون لنظريات المؤامرة ويرون وراء اختيار اور مخاطر و أطماع اعتبرها فعلا سخيفة لا داعي و لا مبرر لها.

علينا ان نكون شجعان في هذه المسالة و  استثمار هذه المنطقة للسياحة الدينية اضافة الى السياحة التاريخية و الطبيعية (اهوار العراق).

زيارة اور ليس تهديد للعراق و لا مصالحه و تدخل في نسج خيال اصحاب المؤامرة.

الذي احزنني ان الحبر الاعظم عندما زار سماحة المرجع الاعلى لم يزور مرقد الامام علي عليه السلام.  ابن عم النبي محمد صلى الله عليه و على آله و سلم و امير المؤمنين و رابع الخلفاء الراشدين.

المرقد على بعد خطوتين من مسكن سماحة السيد السيستاني. و بذلك كانت ستكون للزيارة دلالة كبيرة.

الكل يذكر صور البابا يوحنا بولص الثاني في المسجد الاموي في دمشق و هو يصلي عند مرقد سيدنا يحيى عليه السلام، صورة  البابا بينيديكت و هو في مسجد السلطان أحمد في اسطنبول، و صورة فرنسيس في جامع الشيخ زايد في ابو ظبي. 

فرصة ضاعت لمثل هذه الصور الرمزية حيث لم يزور اي معلم اسلامي. انا شخصيا اعتقد ان السبب هو تلافي المشاكل التي تحصل عندما يبدا النقاش اي المساجد. سنية او شيعية و هنا ينقصنا الوعي للتنازل و تمكين ذلك للمصلحة العامة. تخيلوا لو زار  الكاظم و ابو حنيفة؟ كم جميلة تلك المبادرة؟ او الشيخ عبد القادر الكيلاني؟

الوفد الذي رافقه كله تلقى اللقاح. لكن ماذا عن الالاف التي اجتمعت اليوم في ملعب اربيل؟

نسال الله ان يحفظهم و يرعاهم.   هنيئا لاخوتنا مسيحيين العراق على هذه الزيارة. و هنيئا للعراق و العراقيين على هذه المبادرة و نقول للحبر العظم لقد حللت اهلا و نزلت سهلا بين اصدقائك في العراق.

والاغنية التي انشدوها العراقيين هلا بيك يالغالي هلا بك ، مرحبتين بين اهلك و احبابك طلعت من الاعماق.

تواصل اجتماعي

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى) والذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 


شارك الخبر

  • 2  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •