2021/04/14 21:22
  • عدد القراءات 8819
  • القسم : تواصل اجتماعي

الانتحار والسياسة.. الانتحار والمجتمع

بغداد/المسلة: كتب د. محمد ابو النواعير..

ربط دوركايم بين معدلات الانتحار وبين عملية تكامل الجماعة. اي ان المؤسسات الأخرى تملك دورا أضعف كسببية لحالات الانتحار. !!

ما يهمني هنا هو ان دوركايم جعل الفعل الفردي (الانتحار)، مرتبطا بالنسق الاجتماعي (تكامل الجماعة).

مفهوم التكامل المجتمعي (او تكامل الجماعة) في مجتمعنا العراقي الشيعي، مبني على فكرة ارتباط مفاهيم التكامل الاخلاقي والسلوكي بالدين.

قوة التماسك الاخلاقي والديني والاجتماعي كانت ميزة غالبة للمجتمع العراقي الشيعي، في كل الفترة التي يمكن تحديدها بما قبل عام ٢٠٠٣، على الرغم من تعرض المجتمع العراقي الشيعي لضغوط جبارة ومظالم فادحة من قبل السلطة السياسية آنذاك، الا ان وجود هذا التماسك المبني على عقيدة دينية، مكن المجتمع من الثبات، وسجل وقتها حالات انتحار قليلة لا تذكر احيانا.

تزايد حالات الانتحار لدينا في المجتمع اليوم، هي بسبب تفكك ذلك الصمغ المتماسك القائم على مبدأ : اتخاذ الدين كمرتكز نفسي ووجداني وانفعالي عاطفي، للفرد والجماعة.

اي ان المشكلة (وبحسب تطبيق نظرية دوركايم)، لا تتعلق بمؤسسة السياسة بالدرجة الاولى، بل تتعلق بضعف وتكسر بنيان المؤسسات الاجتماعية والتربوية (نتيجة فواعل التثقيف الغربي)، واختلاف انماط التواصلية فيها، مما جعل الافراد يتعرضون لحالة الخروج للعراء، في الفضاء الاجتماعي العام، بعد ضعف وتفكك مفهوم الجماعة الاجتماعية المتراصة المترابطة المتواصية التي كانوا يلوذون بها قيميا واخلاقيا وتواصليا.

تواصل اجتماعي

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى) والذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا


شارك الخبر

  • 0  
  • 9  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •