2021/04/17 16:35
  • عدد القراءات 1979
  • القسم : رصد

مظهر صالح لـ المسلة: مرتبات لـ 400 ألف عامل غير منتج.. ودول خليجية وأجنبية لا تريد تسوية ديونها مع العراق

بغداد/المسلة: قال المستشار المالي لرئيس الوزراء مظهر محمد صالح، ‏السبت‏، 17‏ نيسان‏، 2021 أن قرابة 400 ألف عامل يتلقون منحا شهرية بشكل مرتبات من دون أداء أعمال منتجة منذ ثمانية عشر عاماً كاشفا عن ان  72% من الشركات المملوكة للدولة خاسرة.

وقال صالح لـ"المسلة" ان من بين 173 شركة عامة أو مملوكة للدولة، لم تجد ما يعمل منها فعلياً في الوقت الحاضر ويحقق الربح سوى 28%، بينما الـ 72% الباقية هي خاسرة.

وكشف عن أكثر من 20% من تلك الشركات أزيلت من الوجود بسبب العمليات الحربية التي جرت في حرب الخليج الثانية.

وختم حديثه بالقول أنه استنادا الى الورقة البيضاء كمنهج إصلاحي اقتصادي، فإن تلك الشركات الخاسرة المملوكة للدولة المتوقفة أو المتلكئة عن العمل، ينبغي أن تتحول الى شركات رابحة ومنتجة، لتزيد من تنوع الناتج المحلي الإجمالي للعراق وتقلل الخسائر الفادحة التي يتكبدها الاقتصاد الوطني .

وقال مستشار رئيـس الوزراء للشؤون المالية، أن ديون العراق الداخلية والخارجية بلغت 73 مليار دولار واجبة الدفع، اضافه الى 40 مليار دولار كديون معلقة لثماني دول.

وكشف صالح عن ان هناك مبلغا معلقا لــ8 بلدان منها خليجية ومنها أجنبية، وهذه البلدان لا تريد التسوية برغم من أنها خاضعة لنادي باريس، وهي ديون قدمت أثناء الحرب العراقية الإيرانية وهذه تقدر بـ40 مليار دولار، مشيراً الـى أن قسما من هذا المبلغ المقدر بــ40 مليار دولار، يخص دولا عـربية هـي الكـويت والسعودية وقطر والإمارات، ونعتقد أن هذا الدين سيتم شطبه مئة بالمئة.

وختم حديثه بالقول أن هناك ديونا خارجية اخرى تراكمت بسبب الحرب على داعـش وتقدر بــ12 مليار، كما أن هناك ديونـا بسبب مـشـاريـع التنمية قدمتها بعض الصناديق العالمية، لذلك فـإن هـذا الدين يقدر بــ23 مليار دولار مستحقة الدفع ما عدا 40 مليار دولار معلقة مؤكداً أن دين العراق الداخلي كبير جداً ويبلغ نحو 50 مليار دولار، ولكن ما يميز هذا الدين أنـه دين على الحكومة.

المسلة

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا


شارك الخبر

  • 1  
  • 4  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •