2021/05/12 15:21
  • عدد القراءات 492
  • القسم : رصد

آراء غربية: جيل من الفلسطينيين ينهض والموجة الأخيرة من التطبيع لن تنفع

بغداد/المسلة: نشر موقع ميدل إيست آي، الاربعاء 12 ايار 2021، مقالا للكاتب ديفيد هيرست، قال فيه أنه لا يوجد أي فلسطيني يتوهم أن أي دولة عربية سوف تتضامن معهم ولو خطابيا.

وقال الكاتب إن التفكير كان وهم نتنياهو، فاليوم هناك جيل جديد من الفلسطينيين ينهض ولن توقفه كمية من المياه العادمة والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية.

وقامت الشرطة الإسرائيلية بإلقاء القنابل الصوتية على المسعفين الذين يعالجون الجرحى، وعلى المصلين داخل المسجد الأقصى وعلى النساء والأطفال في شوارع البلدة القديمة.

واضاف الكاتب أن اليمين الديني في إسرائيل أعلن العام الماضي أنه انتصر في هذا الصراع وأن على الفلسطينيين أن يفعلوا الشيء اللائق، وأن يخرجوا وهم يلوحون بعلم أبيض.

وأشار الكاتب إلى أن هناك 3 سمات تضفي قوة إضافية على احتجاجات الفلسطينيين الحالية، وينبغي أن تثير قلق المؤسسة الأمنية الإسرائيلية.

الأولى أنه وكنتيجة مباشرة للموجة الأخيرة من التطبيع مع إسرائيل، لا يوجد أي فلسطيني يتوهم أن هناك دولة عربية سوف تنقذهم.

واستأنف الكاتب القول إن ذلك لم يكن هو الحال في الانتفاضات السابقة، ولم يعد هناك وسطاء نزيهون، ويعرف الفلسطينيون بشكل جيد وحقيقي أنهم وحدهم، ويمكنهم الاعتماد فقط على الموارد المتاحة لهم.

اما السمة الثانية، وعلى عكس الانتفاضات السابقة، كل الفلسطينيين مشاركون، والاحتجاجات في الأقصى تجتذب المسيحيين وكذلك المسلمين، والعلمانيين والمتدينين والقوميين والإسلاميين.

ويشعر الجميع بنفس النار ويعبرون عن نفس العاطفة، جميعهم يسمون أنفسهم فلسطينيين، وكل واحد منهم يدرك مدى المخاطر التي تتهدده.

والاختلاف الثالث والأساسي أن هذه الحركة تتمحور حول الأقصى والقدس، وبغض النظر عن عدد المرات التي قامت فيها الشرطة بـ تطهير المسجد، وقد فعلوا ذلك الآن 3 مرات، فسوف يعاد ملؤه بفلسطينيين أكثر تصميما على حمايته.

واستطرد الكاتب إن اختيار القدس مكانا لإعلان نهاية الصراع العام الماضي هو الخطأ الأكبر الذي ارتكبه نتنياهو، مشيرا إلى أنهم اليوم يتعلمون ذلك الدرس.

وختم الكاتب بالقول إنه من خلال جعل القدس الشرقية محور الجولة التالية من الاستيطان، وتبريرها علانية وبوقاحة، فقد أشعل هؤلاء فتيلا لا يمكن إلا أن ينتشر في جميع أنحاء العالم لتتشكل منه شعلة لا يمكن السيطرة عليها.

متابعة المسلة-وكالات

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا


شارك الخبر

  • 4  
  • 9  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •