2021/07/13 01:51
  • عدد القراءات 3186
  • القسم : موقف

حرائق وخرائب ولا بدّ من قانون يردع.. وسيف يلمع..

بغداد/المسلة: تتوالى حرائق مستشفيات العراق، وتتناسل الخرائب، حتى ذاقت الأرض ذرعا بألم العراقيين، فيما ننتظر من النخب والأحزاب بيانات الشجب والدعوات الى التحقيق في الحوادث.

حشود مليونية من الموظفين في الصحة والأمن والنزاهة والرقابة والادارة، فضلا عن العشرات بل قل المئات من الفنيين في كل مستشفى لم يمنعوا الحرائق، وقبل ذلك لم يحركوا ساكنا في تحسين الأداء، والحيلولة دون تحول هذه المراكز الصحية الى مقابر او خرائب.

الحرائق مدبرة وممنهجة، على أيدي الفاسدين والمهملين والطارئين على الإدارة، من الموظفين الذين تبوؤا المناصب باسم الأحزاب، لا باسم الكفاءة.

تماس كهربائي، او انفجار قنينة اوكسجين، او اية أسباب أخرى، فكلها ادلة فساد، على ايدي إرهاب محلي يسعى الى حرق العراق.

الإرهاب ليس فقط داعش..

ليس فقط التفجيرات والمفخخات..

هناك الترهيب الأخطر..

ترهيب الفساد

ترهيب الإهمال

إرهاب سوء الإدارة نتيجة التوظيف وتبوأ المسؤولية على أساس المحسوبية والمنسوبية والحزبية.

انه يحرق المستشفيات

الحقول الزراعية

يدمر أبراج الكهرباء

يسرق أموال الوزارات

ينهب المال العام لأجل الدعاية الانتخابية وتمويل الأحزاب..

إرهاب سرقة أموال وسائل الأمن والحماية المدنية..

إرهاب النزاهة والرقابة الكاذبة

إرهاب النفاق على حساب الوطن

إرهاب يحول مستشفيات البلاد الى متاجر للرشاوى تحت مسمى الإكراميات..

إرهاب البطالة المقنعة في الصحة والقطاعات الأخرى..

الآلاف، الآلاف من الموظفين، من دون انتاج.

الآلاف، الآلاف من الخدميين، ولا خدمة.

لقد تحولت البلاد الى أكوام حطب يابس سهل الاشتعال ببقايا سيجارة الفساد، أو عود كبريت الإهمال.

لم يعد مجال للشك، في ان نسق الدولة ينهار، ولابد من قانون يردع، وسيف يلمع..

المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 3  
  • 3  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   14
  • (1) - المهندس اياد
    7/13/2021 2:41:03 AM

    الفاسدون تحميهم ٠٠ ٠٠ هم مصرون على تدمير العراق من أجل أن تبقى ٠٠ مسيطره على كل اوضاع العراق ٠٠ اكبر داعم للفساد بل إن وزراء الأحزاب مصرون على الفساد ذلك لأنهم يعرفون جيدا بأن المليشيات تحميهم برعايه ٠٠ ٠٠



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •