2021/07/15 15:45
  • عدد القراءات 5958
  • القسم : العراق

مؤامرة التسميم ومعارك كسر العظم تسفر عن اعلان بافال طالباني نفسه رئيسا للاتحاد الكردستاني

بغداد/المسلة: أعلن بافل طالباني، الخميس 15 تموز 2021، تنصيب نفسه رسميا رئيسا للاتحاد الوطني الكردستاني دون صفة الرئيس المشترك خلال خطاب امام ضريح والده جلال طالباني في السليمانية.

وكانت مصادر مطلعة قد كشفت عن خلاف كبير بين الرئيسين المشتركين للاتحاد الوطني الكردستاني بافل طالباني، ولاهور شيخ جنكي، على خلفية تغيير مدير وكالة زانيارى، للأمن والمعلومات، فيما اشارات الى دخول قوات الطرفين على خط الازمة.

لكن السبب الحقيقي وراء كل ذلك هو محاولة تسميم بافال طالباني، بحسب مصادر كردية وعربية.

وكشفت مصادر‏ عن ان محمد تحسين، وهو مسؤول جهاز المخابرات في السليمانية، ونائب رئيس جهاز مخابرات كردستان، واخ النائبة آلاء طالباني، حاول قتل بافال طالباني، بالسم.

وأفادت المصادر ان بافال اكتشف ذلك، فطرد محمد طالباني من منصبه الذي يحسب على لاهور شيخ جنكي الذي يراس الاتحاد الوطني الكردستاني بالشراكة مع بافال.

يتزامن ذلك مع نقمة عارمة، على الأوضاع في السليمانية، بسبب تسلط اقلية من الأسر الحاكمة على الثروة والمناصب.

وطالب النائبان الكرديان سركوت شمس الدين وغالب محمد، في وقت سابق، بوضع حد للمظاهر العسكرية في محافظة السليمانية.

وقال النائبان في بيان مشترك أن السليمانية تشهد وضعا أمنيا غير مستقر بذريعة وجود أزمة داخلية للاتحاد الوطني الكردستاني، والتي ألقت بضلالها على الوضع العام.

وأضاف البيان ان تطورا خطيرا وغير مسبوق حدث  عندما قامت قوة بأمر من نائب رئيس حكومة كردستان قوباد طالباني وبتدخل حزبي لقوى الأمن الداخلي في السليمانية وبمساندة مجموعة مسلحة تابعة للاتحاد الوطني باقتحام عدد من المؤسسات الاعلامية وتعاملوا مع الكوادر والصحفيين بشكل غير لائق فضلاً عن اختطاف وتعذيب عدد منهم.

واغلاق عدد من المكاتب الرئيسية للقنوات والمؤسسات الاعلامية ومصادرة محتوياتها امثال مؤسسة ايبلاس ومؤسسة ژيان الاعلامية ووكالة ولات وعدد من المؤسسات الاخرى تم بشكل غير قانوني.

وأشار البيان ان هناك ضغوطات تمارس ضد المؤسسات الاعلامية حتى لا يسمح لهم بتغطية الاحداث من أجل كتم أصواتها وملاحقة وتخويف العاملين بها.

وذكر البيان ان هناك شخص يدعى بافل طالباني ليس لديه أي مسؤولية حكومية هيمن على مؤسسة مكافحة الارهاب والمؤسسات الاستخباراتية في السليمانية ويقوم بحسب رغبته بتغيير المسؤولين ويصدر الأوامر وكأنه أسس المؤسسات بتعب ونضال في الجبال وليس بدعم المجتمع الدولي.

المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •