2021/07/18 22:20
  • عدد القراءات 2840
  • القسم : مواضيع رائجة

قطاع الكهرباء في العراق مجال أساسي للفساد ومحل صراعات بين الجماعات المهيمنة

بغداد/المسلة: يفيد تقرير ان قطاع الكهرباء في العراق تحول إلى مجال أساسي للفساد ومحل صراعات من قبل الأطياف والجماعات المهيمنة على المشهد السياسي والساعية إلى بسط نفوذها على المال والاقتصاد. واستفادت من تحقيق ذلك عبر الصفقات السرية والاحتكار والمعاملات الخارجة عن القانون في الإنتاج والتوزيع أو عبر دعم السوق الموازية في ظل تدهور البنية التحتية واتساع الإهمال البيروقراطي الروتيني.

وأعطى احتكار القطاع العام لإنتاج الكهرباء وتوزيعها، مناخا ملائما للوبيات الفساد المتغلغلة في مؤسساته لتشكيل عناصر الضغط المطلوبة لممارسة كل أشكال الفساد، لكن الأزمات المعلنة في هذا القطاع لا يمكن التغاضي عنها وتضعه باستمرار تحت ضوء الرقابة الشعبية.

وعلى الرغم من الحديث عن الإصلاحات المهمة في قطاع الكهرباء في العراق، إلا أن تلك الإصلاحات تبقى دون نتائج تذكر في ظل رصد ميزانيات ضخمة تذهب أدراج الرياح في جيوب الفاسدين من السماسرة والمتمتعين بغطاء سياسي أو اجتماعي وسط تراجع أداء الدولة المركزية، والعجز عن مواجهة التحديات السياسية، وفقا لصحيفة العرب.

ووفقا لتقرير البنك الدولي فإن العديد من البلدان أعلنت عن إصلاحات لم تنفذ في قطاع الكهرباء، كما سنت بعض البلدان إصلاحات اضطرت إلى تنفيذ عكسها لاحقا.

وأثبتت الممارسة العملية أن إصلاحات قطاع الكهرباء أكثر جدوى في البلدان التي تبنت بالفعل أيديولوجية السوق الأوسع نطاقا، وفي النظم السياسية القائمة على لامركزية السلطة.

ولا تبدو تلك الدول قادرة على التحكم في تنفيذ مسارات خصخصة خدمة الكهرباء بسبب البرامج الهيكلية الأساسية لتحرير الاقتصاد وفق مخططات مدروسة علميا وغير خاضعة لمنطق توزيع الغنائم بين أباطرة رأس المال المتنفذين في السلطة وفق المحاصصات بين الفاعلين السياسيين.

العراق.. فساد وإهمال وخسائر

صدر في العراق حكم قضائي بالحبس 4 سنوات بحق مدير عام في وزارة الكهرباء على خلفية تهم متعلقة بالفساد.

وبناء على تحقيقات لجنة مكافحة الفساد، صدر حكم بحق رعد قاسم محمد مدير عام الدائرة الاقتصادية والعقود والاستثمارات في وزارة الكهرباء بالحبس لمدة أربع سنوات وغرامة مالية مقدارها عشرة ملايين دينار” (6900 دولار تقريبا) وجاء ذلك على خلفية تحرير صك لقاء إحالة مشاريع لصالح شركات.

يبدو هذا الخبر هامشيا ولا معنى له في ظل الواقع المتأزم لقطاع الكهرباء في العراق منذ سنوات عدة، فيما تعهدت حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بالعمل على حل الأزمة، في تكرار للوعود التي تستنسخ بقوة مع كل صيف في البلد الغني بالنفط.

ويقول الكاظمي إن التحقيقات مستمرة في مواطن الفساد ضمن عمل وزارة الكهرباء، مؤكدا إلقاء القبض على عدد ممن صدرت بحقهم مذكرات قضائية إثر تلك التحقيقات.

وبحسب بيان صادر عن رئاسة الوزراء، فقد اعتبر الكاظمي أن الإرهابيين وداعميهم يواصلون محاولتهم إعاقة الحياة في العراق، وها هم يستهدفون محطات وأبراج الطاقة الكهربائية بشكل متواصل، متابعا: عملنا على قطاع الطاقة وتطويره لن يتوقف، ونعمل على خطة استراتيجية نؤسس لها وفق دراسات واقعية لإدامة الكهرباء كخدمة مستمرة للمواطنين. 

وأشار إلى أن حلول الحكومة في قطاع الطاقة الكهربائية تستند إلى تنويع مصادر الطاقة وتحقيق الاكتفاء من الوقود الغازي أو غيره، لتشغيل محطات التوليد، ومشددا على أن الاستهدافات المستمرة لقطاع الكهرباء تحاول أن تمنع استقرار المنظومة الكهربائية، خاصة بعد أن افتتحنا محطتين حديثتين ومهمتين في ذي قار وصلاح الدين.

وفي أواخر العام الماضي قالت لجنة برلمانية تم تشكيلها للتحقيق في أزمة انقطاع الكهرباء إنه أنفق 81 مليار دولار على قطاع الكهرباء في العراق بين عامي 2005 و2019.

متابعة المسلة - صحف عربية

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •