كورونا
2021/07/25 11:02
  • عدد القراءات 279
  • القسم : صحة وتقنيات

كوفيد 19 يرفع مستوى السكر في الدم

بغداد/المسلة: توقعت دراسة إيطالية زيادة كبيرة في أعداد مرضى السكري، وقالت إن ذلك قد يرجع إلى تأثر البنكرياس بفيروس كورونا المستجد.

ووجدت الدراسة، التي نشرت في العدد الأخير من دورية نيتشر ميتابوليزم Nature Metabolism أن نحو نصف المرضى الذين تم إدخالهم إلى المستشفى بسبب كوفيد-19 خلال بداية الوباء كان لديهم مستويات عالية من السكر في الدم.

ويقول المؤلف الرئيسي للدراسة، باولو فيورينا، من جامعة ميلانو بإيطاليا الباحث بقسم أمراض الكلى بمستشفى بوسطن للأطفال بأميركا، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للمستشفى: لم يكن هؤلاء الأشخاص مصابين بمرض السكري قبل إصابتهم بـكوفيد-19.

وفي أثناء دخول المستشفى، كان نحو 46% منهم يعانون من ارتفاع سكر الدم الجديد، وفي حين تم علاج بعضهم، ظل نحو 35% يعانون من مرض ارتفاع السكر في الدم لمدة 6 أشهر على الأقل بعد الإصابة.

وقياساً بالمصابين الذين لم تظهر عليهم علامات غير طبيعية في مستوى الغلوكوز، فإن مرضى ارتفاع السكر في الدم يواجهون مخاوف إكلينيكية أسوأ، مثل دخول المستشفى لفترة أطول، أو الأعراض السريرية الأسوأ، والحاجة الأكبر للأكسجين، والحاجة الأكبر للتهوية، ومزيداً من العلاج بالعناية المركزة.

وكان فيورينا قد نشر بحثاً سابقاً أظهر أن كوفيد-19 أدى إلى مشكلات في التمثيل الغذائي للغلوكوز، ولمعرفة المزيد تم تزويد جميع المرضى بجهاز استشعار الغلوكوز عند الدخول إلى المستشفى. وعلى مدار الوقت، اكتشف بمساعدة فريقه البحثي كثيراً من الشذوذ في التحكم في التمثيل الغذائي للغلوكوز لدى مرضى كوفيد-19 الذين يصابون بارتفاع السكر في الدم.

ووجدوا أيضاً أن مرضى ارتفاع السكر في الدم لديهم مستويات هرمونية غير طبيعية، ويعانون من فرط أنسولين الدم الشديد، إذ أنتجوا كثيراً من الأنسولين، كما كانت لديهم مستويات غير طبيعية من الأنسولين، وعلامات ضعف وظيفة خلايا بيتا التي تفرز الأنسولين.

ويضيف: اشير المظهر الهرموني إلى أن وظيفة البنكرياس غير طبيعية لدى هؤلاء المرضى المصابين بـكوفيد-19، ويستمر ذلك لفترة طويلة بعد الشفاء. ويعاني مرضى فرط سكر الدم أيضاً من تشوهات شديدة في كمية السيتوكينات الالتهابية.

وتؤكد الدراسة أهمية تقييم وظيفة البنكرياس في المرضى الذين تم إدخالهم إلى المستشفى بسبب كوفيد-19 في أثناء وجودهم في المستشفى، وعلى المدى الطويل. ويضيف فيورينا: هذا يتجاوز اختبار الغلوكوز في أثناء الصيام لأننا لاحظنا اضطرابات استقلاب الغلوكوز خلال النهار التي لم تكن موجودة دائماً في اختبار الصيام العادي.

وفيما يتعلق بالعلاج، لا تزال هناك أسئلة حول كيفية رعاية المرضى الذين يعانون من تشوهات الغلوكوز المرتبطة بكوفيد-19، ممكن أن يعالج المرضى فقط بأدوية مضادة لمرض السكري، مثل محسس الأنسولين، او استخدام الأدوية المضادة للالتهابات، مثل التوسيليزوماب والأدوية الأخرى

ويقول فيورينا: إذا واصلت استهداف الأنسولين وحجبه، ولكن لديك التهاباً قوياً مزمناً، فقد يؤدي ذلك إلى تلف مزمن.

متابعة المسلة - وكالات

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •