2021/07/29 18:20
  • عدد القراءات 10929
  • القسم : موقف

متوالية نجاح: انتخاب وانسحاب

بغداد/المسلة: الانسحاب الامريكي من العراق، يعطي الدرس في انّ الحوار، والتفاهم المتبادل، يحقّق النتائج، بتضحيات أقل بكثير من خسائر دبلوماسية الحروب التي فتكت بالعراقيين منذ ثلاثة عقود على أقل تقدير.

..

انتزعت حكومة مصطفى الكاظمي، الانسحاب الأمريكي، بهدوء، وثقة، ودبلوماسية، فيما لم تفقد الصداقة مع أمريكا كدولة عظمى، وحصلت على ضمانات باستمرار الدعم الاقتصادي والسياسي والعسكري، في جانبه التقني.

..

الانسحاب يجب أن يزيل مبررات الخلافات الداخلية، وان يعزّز الوحدة الداخلية العراقية، من اجل إنجاح انتخابات نزيهة، يعترف المواطن ودول العالم بنتائجها، لاسيما وان الانسحاب يتزامن معها.

..

لقد أضحى الانسحاب الأمريكي من العراق، رسالة الى الدول الأخرى مثل تركيا، في انّ عليها ان تسحب قواتها وتنهي تدخلاتها في الشأن العراقي.

..

في اتفاقية مصيرية مثل هذه، لا ينطبق القول في ان (الشيطان يكمن في التفاصيل)، فوفق التصريحات الحكومية العراقية، فان القوات القتالية سترحل، فيما يبقى الجانب الاستشاري والفني، الذي ينجز في قواعد عسكرية عراقية كاملة السيادة،وهو أمر يصب في صالح العراق الذي يحتاج الى التقنيات المتقدمة في صيانة الطائرات والدفاع الجوي والتسليح.

٠٠

انّ التقليل من شأن اتفاقية الانسحاب، والتشكيك بنتائجها، يفضي الى معمعة سياسية وانتخابية، ويفرّط بالثقة بين الأحزاب والكتل السياسية، ويفتح الباب على مصراعيه أمام إرجاء الانتخابات، وانتعاش الإرهاب.

المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 3  
  • 14  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •