2021/08/25 13:50
  • عدد القراءات 2670
  • القسم : ملف وتحليل

ستة ملايين موظف في العراق ينهكون ميزانية الدولة مقابل انتاجية ضعيفة

بغداد/المسلة: تكشف احصائيات عن أن مستحقات الموظفين تكلف الميزانية حوالي 55-60 تريليون دينار عراقي.

فيما اعتبرت تحليلات اقتصادية ان هذا المبلغ يستهلك نحو 70% من واردات الدولة العراقية، التي تعاني الأعباء المالية في الاصل.

واعتبرت خبرات مالية ان ذلك واحدة من الأسباب التي تدفع الحكومة الى الابقاء على سعر صرف الدولار على ما هو عليه.

وكان المستشار المالي لرئيس مجلس الوزراء، مظهر محمد صالح، قد اكد في وقت سابق أن السياسة النقدية للعراق ستحافظ على استقرار سعر الصرف، فيما أشار إلى أن الحساب الجاري لميزان المدفوعات خالٍ من العجز بل هناك توقع  بحصول فائض في المستقبل.

ويتضخم عدد الموظفين الحكوميين بشكل مريع، في حين تشير تقارير دولية إلى أن الموظف العراقي يعمل فقط عشر دقائق من أصل ثماني ساعات، الامر الذي يتسبب في خسائر بمليارات الدولارات سنويا بسبب الزيادة الكبيرة في عدد الموظفين .

ويقول مظهر محمد صالح مستشار رئيس الوزراء العراقي للشؤون الاقتصادية إن فلسفة الدولة بعد عام 2003 اعتمدت توزيع عوائد النفط على الموظفين، حيث كل موظف يعيل خمسة أفراد بهدف خلق رفاهية، لكن هذه الفلسفة على المدى البعيد تضر البلاد بشكل كبير .

ويقول المتحدث باسم وزارة التخطيط عبد الزهرة الهنداوي إن استراتيجية الدولة العراقية في السنوات السابقة تمثلت في التقليل من مستوى البطالة المرتفعة، إذ تضمنت كل موازنة في الموازنات السابقة أكثر من مئة ألف وظيفة عمل في الدوائر الحكومية .

وأشار إلى أن العدد الحالي للموظفين يفوق ستة ملايين، منها الموظفون المدنيون ورجال الأمن والمتقاعدون.

المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 2  
  • 2  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - المهندس اياد
    9/2/2021 3:37:47 AM

    والموظفون منهم في الدوائر الخدمية منهكون جدا وكسالى ومرتشون خصوصا النساء ممن لا يعرفون معنى أن تكون المرأة الموظفه مرتشيه !!! دوائر العقاري والشرطه والمرور وأمانه بغداد ومديريات التربيه والضريبه والكمرك والصحه كلها دوائر تمارس الرشوه علنا دون خوف أو ريبه ولا حتى خجل والنساء النساء في هذه الدوائر يتسابق مع الرجال من أجل الحصول على رشوة دسمه كما ان أغلب الدوائر تعمل النساء من المنظمات كبائعات لوجبات الافطار والغداء وإعداد الشاي وكذلك يقدمن خدمات التوسط بين الراشي والمرتشي انا الموظفون الشباب ممن تظاهروا من أجل الوطن وحصلوا على التعيين فإنهم يسعون سعيا حثيثا للحاق بما فاتهم من أجل الحصول على المال وبأي وسيله كانت رشوة ..تزوير ...توسط ...بيع ذمم الى ماشاء الله من الحيل ,(وصخام الوجه ) وانا اتحدى حتى انشتاين أن يجد حلا لهذه المعضلة



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •