2021/09/04 12:35
  • عدد القراءات 707
  • القسم : وجهات نظر

حكمة و شجاعة الرئيس الأمريكي بايدن

بغداد/المسلة:

احمد كاظم

حكمة الرئيس بايدن دفعته الى ادراك ان سياسة الحروب الامريكية بعد الحرب العالمية الثانية فاشلة اضرّت أمريكا اقتصاديا و سياسيا بالإضافة الى تضحيات افراد الجيش الأمريكي.

الحروب على كوريا و فيتنام و أفغانستان و العراق و سوريا و ليبيا و اليمن ثبت فشلها العسكري و السياسي و الاقتصادي وأصبحت أمريكا شرطي العالم الظالم الذي مهّد الطريق لتمدد روسيا و الصين في كل المجالات.

بينما أمريكا تحتل الدول و تنهب ثرواتها و تدمرها و تقتل مواطنيها الصين و روسيا تتبعان سياسة المصلح المشتركة مع الدول الأخرى.

شجاعة الرئيس بايدن تميزت بإصراره على الانسحاب العسكري من أفغانستان بالرغم من معارضة الجمهوريين و بعض المحافظين و الجنرالات و كتّاب معاهد الدراسات المأجورة بالإضافة الى معارضة شركات صنع السلاح.

المعارضون للانسحاب العسكري من أفغانستان فشلوا في مسعاهم و هم الان يركزون معارضتهم على الانسحاب من العراق خوفا من الانسحاب من دول الشرق الأوسط الأخرى.

المعارضون يتبجحون ان الإرهاب سيعود على أمريكا كما حدث في تفجير البرجين متناسين ان المنظمات الإرهابية ابتداء من القاعدة ثم طالبان ثم داعش و فروعها هي صناعة أمريكية جنّدتها دول الخليج الوهابي بقيادة السعودية و الدليل اعتراف بن سلمان بذلك.

باختصار: اذا فاز الرئيس بايدن بدورة أخرى حكمته و شجاعته ستنشران السلام في العالم بدلا من الحروب و الدمار و يذلك تتحول أمريكا من دولة حروب الى دولة تأمين مصالحها بالحكمة.

 بريد المسلة

المسلة غير مسؤولة عن المحتوى (نصا ومعنى)، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 12  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •