2021/09/07 09:35
  • عدد القراءات 1374
  • القسم : ملف وتحليل

جفاف الأنهر يكشف عن كارثة مائية مقبلة تهدد الحياة بالعراق

بغداد/المسلة: يعاني العراق من انخفاض شديد في إمدادات المياه.

ويقول مسؤولون يحاولون إنعاش أنهار مثل سيروان في كردستان إن ضعف التدفقات من بلدي المنبع إيران وتركيا يفاقم مشكلات محلية مثل التسريبات وقدم خطوط الأنابيب والسحب غير القانوني من التدفقات.

وقال الناشط في مجال حماية البيئة  نبيل موسى وهو يشير إلى مجرى نهر جفت مياهه كان يوجد نهر حيث نقف الآن، مبينا ان السبب في انحسار مياه نهر سيروان، الذي كان هادرا ذات يوم متحولا إلى مجرى صغير هادئ، يكمن وراء الحدود.

وتبني إيران وتركيا سدودا كبيرة لحل مشكلات نقص المياه لديهما كما أن التعاون الإقليمي بشأن هذا الأمر متفاوت.

وقال المسؤولون العراقيون إن سد داريان يحول مسار أجزاء من نهر سيروان إلى داخل الأراضي الإيرانية مرة أخرى عن طريق نفق طوله 48 كيلومترا.

ويقول سكان قرى عراقية إنهم يشعرون بتأثير نقص تدفقات المياه منذ عامين ويشكون من أن هذا النقص كان له أثر قاس على المجتمعات المقيمة عند المصب خاصة في سنوات الجفاف التي يتزايد تواترها.

وقالت وزارة الموارد المائية العراقية إن الوضع في محافظة ديالى حيث مصب النهر سيزداد سوءا إذا لم يتم التوصل لاتفاق مع إيران، التي تنبع منها كذلك نحو 18 بالمئة من مياه نهر دجلة، حول سبل اقتسام "الضرر" من نقص تدفقات المياه.

وقلصت بغداد مساحات الزراعة الصيفية في ديالى في مناطق الري ومناطق الزراعة المعتمدة على الأمطار على حد سواء إلى 30 بالمئة من مساحتها العام الماضي وحفرت الآبار لدعم المزارعين المتضررين في محاولة للتكيف مع نقص المياه.

وتتشكل أزمة المياه في العراق منذ نحو 20 عاما. فقد جعلت البنية الأساسية المتقادمة والسياسات قصيرة الأجل بغداد عرضة لتداعيات التغير المناخي ونقص الدفقات دول الجوار، مصدر نحو 70 بالمئة من مياه نهري دجلة والفرات.

وقال عون ذياب المتحدث باسم وزارة الموارد المائية العراقية إنه اعتبارا من يونيو حزيران انخفضت التدفقات من دول الجوار إلى النصف.

ويقول مسؤولون عراقيون إن المفاوضات مع تركيا بشأن كم المياه الذي ستسمح بوصوله للعراق صعبة، لكنها على الأقل جارية.

وتعاقدت إيران في الثلاثين عاما الماضية على بناء 600 سد على الأقل في البلاد. لكن العراق لم يطور بنيته التحتية.

وفي قمة في بغداد، بحثت دول من الشرق الأوسط، التعاون الإقليمي لكن لم تصل مسألة سياسات المياه إلى جدول أعمال القمة.

المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 5  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •