2021/09/09 10:05
  • عدد القراءات 5791
  • القسم : رياضة

أصداء الخسارة.. عراقيون يخشون مستقبلا (كرويا) غامضا.. واسقاطات نفسية في المباراة مع ايران

بغداد/المسلة: خسر المنتخب الوطني العراقي، مساء الثلاثاء7 ايلول 2021، أمام نظيره الإيراني بثلاثة أهداف   في المباراة التي جمعت المنتخبين في العاصمة القطرية الدوحة، ضمن مرحلة المجموعات من الجولة الأخيرة المؤهلة إلى مونديال 2022.

وشكلت الخسارة العراقية أما ايران صدمة محزنة لمشجعي الفريق العراقي.

وقال مدرب المنتخب العراقي ديك أدفوكات، إنه يشعر بخيبة أمل بعد الخسارة أمام إيران بثلاثة أهداف ضمن تصفيات المونديال.

وأضاف ان علينا أن نكون أكثر عقلانيةً ونفكر بما هو قادم بالنسبة لنا في مباريات التصفيات.

وارسل اللاعب العراقي السابق حارس محمد رسالة الى المنتخب العراقي الأربعاء 8 أيلول 2021قال فيها إن المنتخب العراقي فريق شعبي يلعب باسم العراق.

وأضاف مخاطباً الفريق بلهجة لاذعة: اعطيناكم شحنة تشجيع  لكي تستردوا ثقتكم بأنفسكم بعد مباراة كوريا، ولكن الحقيقة أنتم هذا مستواكم كأسوأ منتخب مثّل العراق، فأنتم بدون شخصية، وليست لديكم ثقة بأنفسكم، فلم تصلوا لمرمى المنافس طيلة مباراتين ضد كوريا الجنوبية وايران .

وتابع: أفشلتمونا وغير مأسوف عليكم لانتهاء هذا الجيل الفاشل، فأفضلكم هو احتياط في أضعف الدوريات، ووصل الغباء الكروي للكثير من اللاعبين ان يلعب كرة طويلة وعالية ضد مدافعي ايران الطوال، وحارسهم الذي لم ينزل على الارض بأي كرة منكم، فلقد جعلتموه سيدا عليكم تخافونه خيفة الارانب من الضباع.

وغرّد علي مارد الأسدي في تعليق على خسارة منتخبه العراقي: مجرد مباراة رياضية يفوز فيها المثابر ومن يمتلك الخطة والإرادة، أصبحت بالنسبة للبعض فرصة للإسقاطات النفسية، وللتنفيس السياسي والعنصري، وهراء الشعارات الوطنية المشبعة بالدونية..تلك التي ترتجف هلعا خوفاً من تهمة الطائفية في بلد يضم ثراه الامام علي أمام فريق يستفتح بهتاف:  يا علي!..

وعلق حسين الكطراني باللهجة الدارجة: رجاء اتركوا مال هاي كرة قدم وغيره نعم كرة قدم وفوز وخساره لكن مبارتين لم يصل مرمى المنافس ولو مره واحدة … شلون راح يتاهل للتصفيات؟؟ الحل الوحيد هو الانسحاب حتى نحافظ على سمعة جيل 2007 لا اكثر والف الف مبارك للمنتخب الايراني فعلا فريق يستحق التأهل.

في حين رأى حسين كاظم أن اللاعب حارس محمد رمى التهمة على اللاعبين ونسي أن يحاسب إدارة الرياضة في العراق ويقول: النتيجة الجيدة تأتي من إدارة ناجحة وليست إدارات عنترية لاتعرف من الواقع الرياضي شيء! هذا واقع اليم جدا جدا ولا يبشر بخير لبناء الرياضة ويجب أن تكون دراسة للواقع والتعامل معه بشكل صحيح.

وتعتبر خسارة المنتخب العراقي أمام ايران الثانية على التوالي في أقل من 3 أشهر بعد السابقة، في منتصف حزيران الماضي في الدور الثاني من التصفيات، التي تعثر بها العراق بهدف نظيف في البحرين.

ويلتقي المنتخب العراقي في الجولة الثالثة من الدور الحاسم للتصفيات المصيرية للمونديال في الثاني من أكتوبر المقبل نظيره اللبناني على أرض الأخير.

المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 5  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •