2021/09/13 14:50
  • عدد القراءات 1304
  • القسم : رصد

مرشحون ياخذون العهود من الناخبين مقابل عطايا لاجل التصويت لهم بالانتخابات

بغداد/المسلة: كشف الخبير القانوني طارق حرب لـ"المسلة" الاثنين 13 ايلول 2021، عن حكمين يقرران جريمة وعقوبة من يستغل الناخب او شراء البطاقات الانتخابية.

وتفيد استطلاعات ميدانية الى لجوء مرشحين للانتخابات الى دفع الاموال كرشوة للناخبين لشراء أصواتهم، وأخذ العهد منهم للتصويت لهم .

وقال حرب ان الحكم الاول هو الوارد في قانون الانتخابات رقم 9 لسنة 2020 الذي حدد عقوبة الحبس والغرامة او احدى هاتين العقوبتين.

اما الحكم الثاني فانه ورد في قانون العقوبات رقم 111 لسنة 1969 تكون العقوبة اشد بكثير من العقوبة الواردة في قانون الانتخابات، مثل عقوبة الرشوة الانتخابية.

واوضح حرب ان اي أحد يأخذ مبلغاً لاجل انتخابه، تكون عقوبته في قانون الانتخابات الحبس لمدة سنة بينما في قانون العقوبات قد تصل الى السجن 10 سنوات، وهذا يعود إلى المحكمة والأدلة والوقائع الحاصلة فيها.

ويرى الخبير القانوني علي التميمي ان قانون الانتخابات الجديد 9 لسنة 2020 عالج الدعاية الانتخابية ابتداءً من المادة 22 وصولا إلى المادة 37 بتفاصيل وشروط منها ان يحدد موعدها بقرار من المفوضية وأماكن الدعاية وعدم استغلال موارد الدولة وابنيتها، ومنع إعطاء الهدايا، وينتهي موعدها قبل 24 ساعة من الانتخابات.

واشار الى ان المواد 32 إلى 36 حددت عقوبات جسدية وغرامات تراوحت بين الحبس لمدة سنة وغرامة 25 مليون دينار كحد أعلى تطال حتى الكيانات وحتى ممكن الاستبعاد.

واستطرد: على المفوضية منع الشحن الطائفي واستبعاد كل كيان أو شخص يروج لذلك حتى لا يؤثر على موعد الانتخابات في 10 تشرين الاول.

وشدد على ضرورة ان تفعل هذه العقوبات وخصوصا الغرامات حتى تكون الدعاية مسيطر عليها.

وكان رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، قد كشف الاحد الماضي عن وجود بعض الجماعات التي تحاول ابتزاز الناخب، والتأثير على قرار التصويت لديه بالقوة، ومحاولة التجاوز على الدولة والقانون.

وقال الكاظمي، وفّرنا كل أشكال الدعم لمفوضية الانتخابات وللجنة الأمنية المكلفة بحماية العملية الانتخابية، وعلينا الاستفادة من أخطاء الماضي، لافتاً إلى أن هذه الانتخابات مهمة في تأريخ العراق، ونعمل على إعادة هيبة الدولة بتطبيق القانون ومنع أي تجاوزات تحت أي عنوان.

المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •