2021/09/19 16:45
  • عدد القراءات 2370
  • القسم : مواضيع رائجة

مرشّحون منشغلون بإبراز صورهم في الدعايات من دون برامج انتخابية

بغداد/المسلة: تُرصد على الساحة الانتخابية العراقية، خطابات متطرفة تجاه الملفات الإشكالية التي تهم المواطن العراقي،  فيما تسعى جهات أخرى الى التصعيد وتحويل الحراك الانتخابي الى ساحة معركة سياسية، بأدوات عنفية.

وتسعى القوى التي تخشى من انحسار مساحتها البرلمانية التي حصلت عليها في انتخابات ٢٠١٨ والتي شابها التزوير،  الى احداث حالة ارباك وعدم استقرار سياسي وانتخابي مصحوبا بضجيج اعلامي وخطاب ترهيب ووعيد، لتخويف الناخب والمنافسين الانتخابيين على سواء.

وفي حين تغيب البرامج السياسية، الواضحة التي تُقنِع المواطن بخطط الأحزاب في النهوض بالبلاد، فقد حلت الخطابات الدعائية الشعاراتية، محلها، وقد أدى ذلك الى لجوء كل حزب الى خطاب متطرف مضاد، وتشييد جدران صد للدفاع عن نفسه.

واكتفى معظم المرشحين برفع الصور الشخصية الملتقطة في الاستوديوهات والمعدلة في الفوتوشوب ومن دون ان ترفقها برامج انتخابية جادة.

وتشهد منصات التواصل الاجتماعي حملة تسقيطية واسعة، تعويضا عن غياب البرنامج الانتخابي فيما وصلت المخالفات على ارض الواقع إلى حد تمزيق الملصقات الدعائية للمنافسين، وهو الأمر الذي اعتبره مراقبون ظاهرة غير حضارية ولا تتناسب مع الديمقراطية.

وتعج شوارع العراق بملصقات دعائية مزقها الخصوم في عمليات تشويه متبادل.

ولا تقتصر اعمال التسقيط على جهة معينة بل تشمل كل الجهات السنية الشيعية والكردية.

وعملية تمزيق الملصقات اما عشوائية يقوم به أشخاص متذمرون من الوضع الحالي وفشل السياسات السابقة للمرشحين، او متعمدة تقوم به كيانات سياسية منافسة.

وتعتبر هذه الممارسات تحديا كبيرا للعملية الانتخابية، قد تؤدي الى فوضى.

والمنافسة غير المشروعة تعتمد التسقيط والخروج عن المألوف، وتخطي القانون من أجل تحقيق المكاسب الانتخابية.

المسلةمرشّحون منشغلون بإبراز صورهم في الدعايات من دون برامج انتخابية.

المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •