2021/09/21 20:55
  • عدد القراءات 3208
  • القسم : العراق

الكاظمي ينصف مواطناً ادين بجريمة لم يرتكبها: إحالة المسؤولين للتحقيق وإعادة حقوقه

بغداد/المسلة: وجّه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الثلاثاء 21 ايلول 2021، بفتح تحقيق فوري فيما نسب من توجيه السلطات المعنية الاتهام الجنائي، لأحد المواطنين في محافظة بابل، بجريمة لم يتضح ارتكابها أو وقوعها.

ووجّه الكاظمي أيضاً بإيقاف المسؤول المعني بمكافحة الإجرام في المنطقة محل الاعتقال، وإحالة جميع المسؤولين إلى التحقيق قدر تعلق الأمر بمسؤولياتهم الوظيفية المتصلة بتوجيه الاتهام للمواطن موضوع الاتهام غير المستند إلى دليل، مؤكداً على ضرورة الالتزام بمبادئ حقوق الإنسان في جميع الإجراءات الحكومية.

وأمر رئيس الوزراء بسرعة إجراء التحقيق وكشف الملابسات، وتحميل المشتركين المقصرين المسؤولية القانونية والجنائية عن أي ظلم أو حيف يطال مواطناً عراقياً، مهما بلغت رتب المقصرين ومناصبهم.

وشدد الكاظمي على إعادة حقوق الضحية جميعها، وتعويضه عما واجهه من تجاوزات وانتهاكات أثناء التحقيق.

كما شكل محافظ بابل حسن منديل، الثلاثاء 21 أيلول 2021، مجلساً تحقيقياً بشأن ملابسات الرجل المتهم بقتل زوجته.

وقال منديل في بيان ورد لـ المسلة انه بعد اطلاعنا على موضوع الرجل المتهم بقتل زوجته، وظهورها على قيد الحياة بعد فترة، ومن أجل إيضاح الحقائق لأهالي بابل، وكشف الملابسات التي رافقت الموضوع، قررنا ووفق الصلاحيات الممنوحة لنا تشكيل مجلس تحقيقي يضم مستشار المحافظ الأمني وممثلا عن قيادة شرطة بابل، وممثلا عن قانونية المحافظة.

أعلنت مديرية شرطة بابل، الثلاثاء 21 ايلول 2021، عن اتخاذها إجراء بحق الضابط القائم بالتحقيق في قضية الشاب الذي اعترف بقتل زوجته وتبين أنها على قيد الحياة.  

وفي قصة غريبة، أثارت ضجة واسعة، أفرجت السلطات العراقية في بابل، عن شاب متهم بقتل زوجته، وحرق جثتها، لكن تبين لاحقاً أنها على قيد الحياة، وسط حالة من الغضب والانتقادات التي وُجهت إلى جهات التحقيق.

وفي تفاصيل الحادثة، التي تناقلتها الأوساط الصحفية والاجتماعية، فإن الشاب ذهب للإبلاغ عن اختفاء زوجته، لدى مركز الشرطة، الذي احتجزه، وبدأ بالتحقيق في ملابسات اختفاء الزوجة، ليتمكن المحققون من انتزاع اعتراف من الشاب بأنه قتلها وأخفى جثتها، فيما قال صحفيون إن المتهم تعرض للتعذيب الشديد.

واحتفى ذوو الشاب بالإفراج عنه، فيما رفضوا التحدث لوسائل الإعلام المحلية، عن تفاصيل القصة، بسبب أوامر الشرطة المحلية.

وقبل ذلك، عرضت شرطة بابل، كشف الدلالة للجريمة، بحضور قائد شرطة المحافظة، ووفد إعلامي كبير قَدم من العاصمة بغداد، وهو ما أثار الرأي العام حينها، وتلقى الشاب سيلاً من الانتقادات بسبب ارتكاب جريمته المفترضة.

وبحسب الفيديو الذي أعاد نشره ناشطون ومدونون، فإن الشاب المتهم قال إنه اصطحب زوجته، إلى زيارة أحد المراقد الدينية، وبعد العودة، توقف قرب النهر، ليخنق زوجته، ويحرق جثتها، ومن ثم عاد إلى منزله.

وتساءل عراقيون، عن كيفية الحصول على الاعترافات، وما إذا شاهد المحقق، موقع الجريمة، وآثار الحرق، فضلاً عن غياب بيانات الطب العدلي، والتعامل مع بقايا الجثة، وهي حلقات مفقودة في القضية.

المسلة

 

تابع الجديد والمفيد في المسلة اكسبريس عبر موبايلك اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في قناة المسلة تليغرام.. عبر الموبايل اضغط هنا

تابع الجديد والمفيد في صفحة المسلة على فيسبوك اضغط هنا

 

 


شارك الخبر

  • 4  
  • 7  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - احمد الاعرجي
    9/22/2021 6:42:33 AM

    هذه مشكلة العالم الثالث. انتزاع الاعرف بالقوة. نعم حدث هذه الحالات في امريكا واوروبا لاسباب عنصرية. مع اننا ندين بالاسلام ولا رحمة ولا ذمة ولا ضمير. كل هذه التصرفات كانت تضع في خانة النظام البعثي السابق وجهاز مخابراته. ؟؟؟



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •